الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

لكنني أشكو قوارص من

لكنّنِي أشكُو قَوارِصَ مِن

تِلقَائِهِمْ قَلبي لها يَجفُ

ومَلالةً منهمُ يَبينُ علَى

أثْنَائِهَا الشَّنآنُ والشَّنَفُ

أَنكرتُ قسوتَهُمْ وأعرفُهُمْ

كُرمَاءَ إمّا استُعطِفُوا عَطَفُوا

قطَعُوا أواصِرَ بَينَنا وشَجَتْ

أسبَابَها الأنسابُ والسّلَفُ

وإذا سَلِمتَ أبا سلامَةَ لي

فمُصابُ كلِّ رزِيَّةٍ ظَلَفُ

لي سَلوةٌ بكَ عن بَني زَمَني

فليجْهَدُوا في الغَدْرِ أو لِيَفُوا

قَارعتَ دُونِي الحادثاتِ فَلا

طرقَتْ فناءَكَ ما دَجَا السّدَفُ

وكفَيتَ آمالِي بجودِك أَن

تُضْحِي إلى الرّغَباتِ تَشْتَرِفُ

فغدوتُ لا خَطباً أخافُ ولا

أَنَاْ إِثْرَ شيءٍ فائتٍ أَسِفُ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر أحذ الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس