الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

لا غرو إن هجر الخيال الزائر

لا غَروَ إن هجرَ الخيالُ الزّائرُ

ما يستزيرُ الطّيفَ طَرفٌ سَاهرُ

دُون الكرَى خطراتُ هَمٍّ ذُدْنَه

عن نَاظِرِي فهو النَّوارُ النّافرُ

لاَ سَوْرَةُ الصّبهاءِ تَصرِفُه ولا

يُلهِي فُؤادِي حين يَطرُق سَامِرُ

وإذَا فَزِعتُ إلى الأماني صدّني

يأسٌ يُحقِّقُه الزّمانُ الخَاتِرُ

أستَعطِفُ الأيام وهي صوادفٌ

وألومُها وهي المُصِرّ الجَائرُ

وتزيدُها الشّكوى إليها قَسوةً

وَلَقَلّمَا يُشكِي الظّلومُ القَادِرُ

أشكُو جَراحاتٍ بقلبي تُعجزُ ال

آسي ولم يَبلغْ مَداها السّابرُ

غَبِرتْ على دَخَلٍ وروْعاتُ النّوى

يَقْرِفن ما دَمَلَ الزّمانُ الغَابرُ

وعَلَى الركائِبِ لو أباحَ الدمعُ لي

نظراً إلى تلك الخدُورِ جآذِرُ

سارُوا بقلبِ أسيرِ هَمٍّ بعدَهم

مُتَلَدِّدٍ فهو المقيمُ السائرُ

غاضَتْ دُموعيَ في المنازِلِ وارعوَى

صَبرِي وراجَعَنِي الرُّقادُ النّافرُ

إن لم أسُحَّ بها سحائِبَ أدمُعٍ

ينجابُ خشيتَها الغمامُ الباكرُ

أأُحمِّلُ الأطلالَ مِنّةَ عَارِضٍ

وسحابُ دمعي مستهلٌّ ماطرُ

إني إذَن بِشُؤون عينيَ بَاخِلٌ

وبِعَهْدِ مَن سَكن المنازلَ غَادرُ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس