الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

إن تغن الورقاء في الأوراق

إِن تَغَنَّ الوَرقاءُ في الأَوراقِ

صَدَّ عَنّي آسي الأَسى وَالراقي

إِن شَدَت أَنشَدَت نَسيبَ نُصَيب

أَو تَغَنَّت غَنيتُ عَن إِسحاقِ

رَبَّةَ الطَوقِ طَوِّقينا يَداً تَب

قى بَقاءَ الأَطواقِ في الأَعناقِ

أذكرينا العَهدَ القَديمَ بِنَجدٍ

إِنَّ نَجداً مَظَنَّةُ الأَشواقِ

نَحنُ نوحي إِلَيكَ سِرّاً فَنوحي

وَاِصدَحي وَاِصدَعي حَشا المُشتاقِ

وَاِسجَعي تَفجَعي المحبَّ بِصَبرٍ

غَير باقٍ بَل مولَعٍ بِالإِباقِ

ما غِناءُ الحَمامِ في عَذَباتِ ال

بانِ إِلا الحِمامُ لِلعُشّاقِ

يا نَديمي أَدِر كُؤوسَ المُحَيّا

وَاِنفِ هَمّي بِشُربِها يا ساقي

وَاِسقِنيها وَردِيَّةً في زَمانِ ال

وَردِ تَحكي وَردَ الخُدودِ الرِقاقِ

عاطِنيها عَلى ثُغورِ أَقاحٍ

ضاحِكاتٍ وَنَرجِسِ الأَحداقِ

وَقُدودٍ مِثلِ الغُصونِ عَلى كُث

بِ النَقا عِندَ ضَمِّنا لِلعِناقِ

وَمغانٍ تَحلو فَتَحلو مَعانٍ

لِلمَعنى بِهِنَّ بَعدَ الفِراقِ

ساعَةَ البَينِ إِنَّما أَنتِ كَالسا

عَةِ تَأِتي وَمالها مِن فُواقِ

نَحنُ في ظُلمَةِ الفِراقِ فَهَل ير

جى لِشَمسِ اللِّقاءِ مِن إِشراقِ

مِن دُموعي وَما تُجِنُّ ضُلوعي

أَنا بَينَ الإِغراقِ وَالإِحراقِ

بَلَّ دَمعي إِلّا غَليلي وَأَفنى ال

وَجدُ كُلّي إِلّا الأَسى فَهوَ باقِ

لَستُ أَشكو ما بي إِلى الخلقِ لكن

ني أَشكو بَثّي إِلى الخَلّاقِ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس