الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

سقى الله أطلال ما صبا

سقى الله أطلالَ ما صبا

إلى ربعها المأنوسِ قلبُ مشوقٍ

وطلَّت دموعاً أو غيوثاً بتربها

سيوفُ لحاظٍ أو سيوفُ بروق

إذا ما الصَّبا هَّبت على الروض قبَّلت

ثغورَ أقاحٍ أو خدودَ شقيق

وان خطرت في يانع الدوح عانقت

قدود غصون وشحت بعقيق

وان جنحت شمسُ الأصيل حسبتها

عرائس تجلى ضمخت بخلوق

صبحتُ بها الأيامَ من خمرةِ الصّبا

وتيه الغنى نشوانَ غيرَ مفيق

وما خانني إلاّ الشبابُ فأنني

وثقتُ بعهدٍ منهُ غير وثيق

وقد لاح في فوديَّ بيض كأنها

كواكب في الظلماء ذاتُ شروق

وما حان عصر الشيب لكن أتاحه

لقاء عدوٍّ وازورارُ صديق

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس