الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

كأن المغاني حين أعجمها الشحط

كأنَّ المغاني حين أعجمها الشحطُ

بقايا زبورٍ والأثافي لها نقطُ

عرفتُ بها آثار دمعي عشيةً

ولو أنني أنكرتها شهد السقط

يضوع إلى اسلارين طيب صعيدها

كأنّ سحيق المندليّ له خلط

فلو أنني مكّنت يوم سويقةٍ

أمرتُ فلم تسحب لغانيةٍ مرط

فقدت شموس الظاعنين مع الضحى

فلا حبّذا عندي ذوائبها الشّمط

وما قطع الطيفُ الزيارة عن قلى

ولكنَّ دمعي لا يخاض له شطُّ

خلا وعفا سقط اللّوى وكناسهُ

فلا غصنٌ يثنى ولا جوذرٌ يعطو

فلا تعذلاني في البكاء فلم يزل

لكلِّ هضيم الكشح من أدمعي قسط

فما شاقني حسن التسلّي وقد دنوا

ولا راقني طيب الحياة وقد شطّوا

ألمّت بنا لمياءُ والنجم هاجعٌ

وفودُ الدجى ما للصبح به وخط

وما انحلَّ خيط الفجر حتى كأنما

لقادمتي نسر السماء به ربط

مهاة إذا سلّ الرضا سيف لحظها

ويا عجباً صدَّت فاغمده السخط

ينمُّ وشاحاها ويصمت فلبها

ويسكن حجلاها ويضطرب القرط

ولما رأت أن النوى يحدث الجوى

ويحكم في الحيِ الجميع فيشتطُّ

بكت لوعةً ثم اتّقت فتبسّمت

وماء جفوني فوق خدي دمٌ عبط

تشابه جفني والجفون وخصرها

ومبسمها الوضّاح والدمع والسمط

وعيسِ كأمثال اليراع نحافةً

ومشقاً لها في كل طامسة خطّ

إذا أعملت فهي السهام وإنها

قسيٌّ إذا ما حلّ انساعها الحطّ

تحنّ ولكن لا أقول صبابةً

ولو حملت ثقل الصبابة لم تخطو

صحبنا بها الأرواح معتلّة الصّبا

من البهر حتى ما يحنّ لها وقط

الى أن أنحناها بعيد كلالة

بحيث الآباء الجعد والنائل البسط

لدى ملكٍ من جنده الفقر والغنى

مهيب السطا في كفه القبض والبسط

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس