الديوان » سوريا » خليل مردم بك »

ماذا الذي تدعوه نورا

ماذا الذي تدعوه نوراً

أَنا ما سعدتُ به بصيرا

بل كيف ينعمُ مبصرٌ

هَلْ تُخبرُ الولدَ الضريرا

يا طالما حدثتني

عما تراه وَتشهدُ

فزعمتَ أَنَّ الشمسَ تش

رق جذوَةَ تتوقد

أَنا لستُ أجهلُ وَهجَها

لكنّ ما لا أعلم!

أَنىّ يكون بها نها

رٌ ثم ليلٌ مظلم

الصبحُ عندي والمسا

ءُ إِذا لعبتُ وَحين أَكرى

لو لم أَنمْ لجعلت أَيا

مي نهاراً مستمرا

كم ذا سمعتك تُرسلُ الز

فرات مخْزوناً عليّا

هي نعمةٌ لَمْ أعطها

فيفقدها لم أَرْز شيّا

حزني عَلى ما لا سبي

ل إِليه يَحرِمُني السرورا

أنا كالمليكِ إذا شدو

تُ وَإِنْ أَكنْ أَعمى صغيرا

معلومات عن خليل مردم بك

خليل مردم بك

خليل مردم بك

خليل بن أحمد مختار مردم بك. رئيس المجمع العلمي العربي في دمشق، وأحد شعرائها. مولده ووفاته بها. تعلم التركية في إحدى مدارسها، وتلقى الإنكليزية في خلال ثلاث سنوات أمضاها بانكلترة، في..

المزيد عن خليل مردم بك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة خليل مردم بك صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس