الديوان » العصر المملوكي » لسان الدين بن الخطيب »

عن باب والدك الرضى لا أبرح

عنْ بابِ والِدِكَ الرِّضى لا أبْرَحُ

يأسُو الزّمانُ لأجلِها أو يَجْرَحُ

ضُرِبَتْ خِيامي في حِماهُ فَصِبْيَتي

تَرْعى الجَميمَ بهِ وبَهيمي تَسْرَحُ

حتّى يُراعَي وجْهُهُ في وِجْهَتي

بعِنايةٍ تَشْفي الصّدورَ وتَشْرَحُ

أيَسوغُ عنْ مَثْواهُ سَيْريَ خائِباً

ومَنابِرُ الدّنْيا بذِكْراكَ تَصْدَحُ

أنا في حِماهُ وأنتَ أبْصَرُ بالذي

يُرْضيهِ منْكَ فوَزْنُ عَقْلِك أرْجَحُ

في مِثْلِها سَيْفُ الحميّةِ يُنْتَضى

في مِثلِها زَنْدُ الحَفيظةِ يُقْدَحُ

وعسى الذي بدأ الجَميلَ يُعيدُهُ

وعسى الذي سدّ المَذاهِبَ يَفْتَحُ

معلومات عن لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله، الشهير بلسان الدين ابن الخطيب. وزير مؤرخ أديب نبيل. كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ..

المزيد عن لسان الدين بن الخطيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة لسان الدين بن الخطيب صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس