الديوان » العصر المملوكي » لسان الدين بن الخطيب »

قد زرت قبرك عن طوع بأغمات

قدْ زُرْتُ قَبْرَكَ عنْ طَوْعٍ بأغْماتِ

رأيْتُ ذلِكَ منْ أوْلَى المُهِمّاتِ

لِمْ لا أزُورُكَ يا أنْدَى المُلوكِ يَداً

ويا سِراجَ اللّيالي المُدْلَهِمّاتِ

وأنْتَ مَنْ لَوْ تخَطّى الدّهْرُ مَصْرَعَهُ

الى حَياتي أجادَتْ فيهِ أبْياتِي

أنافَ قَبْرُكَ في هَضْبٍ يَميزُهُ

فتَنْتَمِيهِ حَفِيّاتُ التّحِيّاتِ

كرُمْتَ حَيّاً ومَيْتاً واشْتَهرْتَ عُلاً

فأنْتَ سلْطانُ أحياءٍ وأمْواتِ

ما رِيءَ مِثْلُكَ في ماضٍ ومُعْتَقَدِي

أنْ لا يُرى الدّهْرُ في حالٍ وفي آتِي

معلومات عن لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله، الشهير بلسان الدين ابن الخطيب. وزير مؤرخ أديب نبيل. كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ..

المزيد عن لسان الدين بن الخطيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة لسان الدين بن الخطيب صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس