الديوان » تونس » الشاذلي خزنه دار »

تذكرت من أهوى وما كنت ناسيا

تذكرت من أهوى وما كنت ناسيا

فيا ليت محمودي يكون مواسيا

أنا الدنف المهضوم في الحب حقه

فيا مدنفي بالله كن لي آسيا

سبيت على رغم التوله قلبه

فلم كان في لأواه قلبك قاسيا

تناوله كأسا دهاقا وطالما

حدا لك قلبا يحمل الود خاليا

وكم ليلة قضيتها بجواركم

رعى الله أياما لنا ولياليا

أتتركني في يم شوقك راسيا

وتغرق فلكي بعد ما كان راسيا

خضوعا لأحكام الغرام وأهله

وصبرا جميلا فاقض ما كنت قاضيا

فيا له قرطاسا بخطك رائقا

يثير هوى في القلب لا زال ناميا

بعثت به تستفسر الصب عالما

بحاله إذ لم يبغ إلا التلاقيا

فكن راضيا بالله عني لأنني

أرى العيض في الدنيا إذا كنت راضيا

أعلل نفسي بالأماني وإنها

فطيمة صبر لا تطيق التجافيا

يساجلني فيك الشتاء بوابل

فيصبح دمعي مثل دمعه جاريا

وحظي من الأسبوع يوم بنظرة

فأمسيت من شوقي أعد الثوانيا

أحرم سلواني وأحمي مودتي

اسامر تذكاري وأصغي التباكيا

شغفت به واللطف أكمل حسنه

إلي وما أتممت فيه القوافيا

معلومات عن الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

محمد الشاذلي بن محمد المنجي بن مصطفى خزنه دار. شاعر تونسي. أصله من المماليك. نشأ في بلاط تونس وولي فيه بعض الأعمال. وأقيل أو استقال، في خلال الحركة (الدستورية) إثر موت..

المزيد عن الشاذلي خزنه دار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشاذلي خزنه دار صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس