الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

وقهوة يجتلى السرور بها

وَقَهوَةٍ يُجتَلى السُرورُ بِها

وَتَنجَلي بِاِنجِلائِها الكُرَبُ

جَلَوتُها وَالخُطوبُ غافِلَةٌ

وَقَد تَجَلَّت في أُفقِها الشُهُبُ

وَبِتُّ أُغري بِها أَخا صَلَفٍ

قَد نَشَّفَتهُ الدُروسُ وَالكُتُبُ

باتَ بِرُغمي ضَيفاً لَدَيَّ ولا

يَعلَمُ أَنّي بِمِثلِهِ تَعِبُ

فَقالَ لي مُغضَباً لِيُرشِدَني

مِثلُكَ لا يَستَخِفَّهُ الطَرَبُ

فَقُلتُ هَلّا رَأَيتَ صَيغَتَها

كَأَنَّها في الزُجاجِ تَلتَهِبُ

وَطَعمُها لَو عَرَفتَ لَذَّتَهُ

لَزالَ عَنكَ الوَقارُ وَالأَدَبُ

نُطفَةُ كَرمٍ فُوَيقَها حَبَبٌ

كَأَنَّهُنَّ الرَضابُ وَالشَنَبُ

فَاِزدادَ يُبساً وَقامَ مُمتَعِضاً

وَلاحَ فيهِ النَفارُ وَالغَضبُ

وَقالَ لا ذُقتُها فَقُلتُ لَهُ

مِن مِثلِ ذا اليُبسِ يَحدُثُ الجَرَبُ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس