الديوان » العصر الايوبي » ابن عنين »

تحية مشتاق بعيد مزاره

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

تَحِيَّةُ مُشتاقٍ بَعيدٍ مزارُهُ

أَبى شَوقُهُ أَن يَستَقِرَّ قَرارُهُ

إِذا نَفحَةٌ مَرَّت بِهِ قاهِرِيَّةٌ

ذَكَت في الحَشا بَينَ الجَوانِحِ نارُهُ

وَما شامَ مِن أَعلا المُقَطَّمِ جفنُهُ

سَنا بارِقٍ إِلّا تَوالَت قُطارُهُ

حَديثُ صِقالِ الخَدِّ لَم يَذوِ وَردُهُ

وَلا دبَّ كَالريحانِ فيهِ عِذارُهُ

إِذا زادَهُ جَنياً وَشَماً مُتَيَّمٌ

ذَكا وَردُ خَدَّيهِ وَزادَ اِحمِرارُهُ

ضَمانٌ على عَينَيهِ إِن طاشَ سَهمُهُ

إِذا ما رَمى أَن لا يَطيشَ اِحوِرارُهُ

خَليلَيَّ لا وَاللَهِ ما القَومُ قَومُهُ

إِذا غابَ مَن يَهوى وَلا الدارُ دارُهُ

فَإِن أَنتُما لَم تُسعِداني عَلى الهَوى

ذَراني وَشَوقي عَزَّهُ لي وَعارُهُ

أَحِنُّ إِلى مِصرٍ وَيا لَيتَ أَنَّ لي

إِذا ذُكِرَت مِصرٌ جَناحاً أُعارُهُ

فَآوي إِلى ظِلٍّ ظَليلٍ وَنائِلٍ

جَزيلٍ وَملكٍ حالفَ العِزَّ جارُهُ

معلومات عن ابن عنين

ابن عنين

ابن عنين

محمد بن نصر الله من مكارم بن الحسن بن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعي الحوراني الدمشقي الأنصاري. أعظم شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. كان يقول إن أصله من الكوفة،..

المزيد عن ابن عنين

تصنيفات القصيدة