الديوان » لبنان » عمر الأنسي »

وافى وقد لعب النسيم بردنه

وافى وَقَد لَعب النَسيم بِرُدنِهِ

يَسعى إِلى النُدما بقرقف دَنّهِ

أَفديهِ مِن رَشأٍ أُسرت بِجفنِهِ

وَمُهفهف سَلب العُقول بِحُسنِهِ

وَبِنور صُبح جَبينه إِذ أَسفَرا

حاوَلت حَلَّ رُموزه مِن عقدِهِ

فَشَهدت درَّ الثَغر جاد بِشَهدِهِ

فَضممته وَلَقَد وَثَقت بوعدِهِ

فَغَدا يُبارزني بِأَسمر قدّهِ

وَاِزداد تيهاً فَاِعتَلى وَتَكَبّرا

أدنيتهُ فَنأى وَزاد بِعجبه

وَرَمى بِسَهم الصَدّ قَلب مُحبّهِ

قُلت اِتّئد وَأَنا القَتيل بِحُبِّهِ

يا هاجِري لَمّا رَأى شَغفي بِهِ

لِمَ لي بَعثت الطَيف في طَلب الكَرى

لي رفعة بِهَواك يَحسدها المَلا

دَلَّت عَلى صدق المَحبّة وَالولا

دَعني أَنل مِن طيب وَصلك مَأملا

حَسبي ضنى جِسمي بِهَجرك وَالقِلا

ما كانَ شَأن مُحبّكم أَن يهجرا

أَصبَحت غبَّ تَنعمي وَتلذّذي

أَلقى الوشاة بِسورة المتعوّذِ

قَسماً بِشهد رضابك المتنبّذِ

إِنَّ الَّذي خَلق الغَرام هُوَ الَّذي

ذلّي لعزّك قَد دَرى إِذ قدّرا

فَإِلى مَتى هَذا التَباعد وَالنَوى

يا فاتِني أَضعفت حيلي وَالقوى

إِن كُنت لا تَرضى بِمَيلي لِلسوى

أَقصر جَفاك فَإِن مِن خَلق الهَوى

خلق السلوّ فَلا يَغرَّك ما جَرى

معلومات عن عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر بن محمد ديب بن عرابي الأنسي. شاعر أديب متفقه. في شعره رقة وصنعة. مولده ووفاته ببيروت. تقلب في عدة مناصب آخرها نيابة قضاء صور. له (ديوان شعر) جمعه ابنه عبد..

المزيد عن عمر الأنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر الأنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس