الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

يا نعم حسبك ان عين زماني

يا نعم حسبك ان عين زماني

عمياء عن شيمي وعن عرفاني

جهل لزمان عوارفي ومعارفي

فحييت في كف الزمان كفاني

اضحى ينكر من هداي معرفا

ويعد آل الزنج من اقراني

فاروح في دست الوقار مطيلسا

درع الخفاء وفي الخفاء معاني

في البيت في ظل الفناء كأنني

اسلمت حيا للفناء عناني

ثاو بمثوى الانقطاع عن الورى

في كثرة وحدي مع الجدران

عيبي فخار لم تزل اذياله

مسحوبة شرفا على كيوان

قد جاء عن زهر العشيرة شمها

بيض الوجوه عواطر الاردان

ينصب في عليا لؤي مجدها

مستكمل البرهان في عدنان

حملته سلسلة يأط بفخرها

عرش العلى علوية الاركان

وجزيل علم لا يباح لجاهل

قد حل زاخره مكين مكاني

وخلال فضل لو يحل عقالها

لرقت منصة عالم الامكان

تروي طريف جوامح الكلمالتي

لتليدها يتواضع القمران

ممزوجة بمدامة الشرف التي

هو ضمن عين المجد كالانسان

يا نعم عني واتركيني انني

في حيرة فرط العناء اعاني

ابكي واضحك عاتبا متفكرا

ويكل في تفسير زين لساني

اصبحت مسبوقا لعرج سوائم

لم ينتطح بهوانها عنزان

تجري المفاخر في ثيابي مثلما

يجري السحاب بسحه الهتان

وانام في مهد التحسر مقلقا

مثواي بالامطار والنيران

يرتاب عصري بالصريح المنجلي

كالبدر من صدقي وحسن بياني

فكأنني الرجل الخؤن بعينه

ويرى الامانة حلية الخوان

تتنوع الاطوار منه وهذه

شيم الزمان الاحول الوسنان

طيشا يصان حمى اللئيم برأيه

وحمى الكريم الشهم غير مصان

خرس الفطاحل فيه ليس لهم سوى

خفق القلوب ورقة الاجفان

ويرى ابن زوغة فيه اصبح ناطقا

بالرأي للديوان والميدان

شأن تذوب له الحجارة حسرة

والدين يبعث نظرة الحيران

أيقوم في دست الخطابة الكن

وتصد عنه ايمة التبيان

وتصول باهلة ويمنع في الوغا

عن قرعها الآساد من غطفان

ومن العجائب والعجائب جمة

هجو المحق ومدح ذي البطلان

يغشى الدجا البر التقي بخلوة

متبتلا للواحد الديان

واذا جلا في دسته تلقاه عن

همم يفيض جداول الاحسان

يسعى لخير الناس لا عن بغية

تعباً ويبلغ غاية لامكان

ويسبه النذل الوضيع تهجما

يبغي رضاء النفس والشيطان

يا مدلج العيس اتئد بوركت من

رجل يثير عزائم الركبان

ازمعت عن دار المذلة راحلا

والعيش بين معزة وامان

اخلصت رأيك لي وقولك صالح

لولا فنون ملامة لاخوان

هذي العقول كما علمت تفاوتت

درجاتها ولكل عزم ثاني

والعمر ناء في غلاغل غفلة

والموت مقتبل الشكيمة داني

يجري الحساب غدا وكل سهمه

من حكم نيته على ميزان

ولقد يخون اخو الوقاحة ماكرا

يهوي بجحد محاسن الاعيان

فيبدل الحسن الجميل قبائحا

وشرائف الطاعات بالعصيان

ويثير شقشقة ويملأ مرجفا

طرق الفضاء بعجة البهتان

ويميل اخبابا ليهدم زاعما

شرفات مجد شامخ البنيان

والله يصرعه بحفرة مكره

فيمر شعبانا بلا رمضان

ولرب معتصم بحبل غروره

والليل قد القى ثقيل جران

جاء الصباح فسيم فيه منكدا

بتر النجاد بابخس الاثمان

يا نعم ها هي قصة منصوصة

لك من عقود كالعقود ثمان

قد افصحت عن عبرة شهقت لها

نفس النهى موثوقة الاحزان

ولقد اكابد غصة القلب التي

عاركتها وبرزت غير جبان

وغلبت آرائي كريما صابراً

وارحت من هم الوجود جناني

فجميع هذه الحادثات مثالها

طيف الخيال وغير ربي فاني

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس