الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

سارت تزمزم للحمى الركبان

سارت تزمزم للحمى الركبان

واعاقني التسويف والحرمان

وزر ثقيل لا اقوم بعبإه

قد شب منه بمهجتي نيران

يا سائق الاظعان يجهدها وقد

طارت لساحة حبها الاظعان

هلا اتئدت لذي طما وتفجعا

ناري تأج ومدمعي هتان

واحسرتي ذنبي طما وتفجعا

ناري تأج ومدمعي هتان

اشكو الى الله العظيم وانه ال

بر الكريم المحسن الرحمن

يا رب لا تقطع رجائي منك يا

من من نداه يؤمل الا حسان

انظر لذا العاني بعين عناية

فعسى بها بالصالحات يعان

يا من لك الكرم العميم ومن نوا

لك قد يعم المذنب الغفران

فوسيلتي لك قدس ذاتك سيدي

وحبيبك المختار والقرآن

والآل عترة عبدك الهادي واص

حاب النبي وجنده الاعيان

والاولياء الصالحون ومن لهم

من سر قربك يا مهيمن شان

ومحبتي للوالدين ومنهما

حسن الدعاء فلي بذاك امان

ادعوك يا رباه فارحم انني

كلي لترتيل الدعاء لسان

ذا دفتري قد سودته مآثمي

لكن فؤادي حشوه ايمان

وجهت وجهي خالصا لك قانتا

يا من لبابك ترجع الاكوان

ولانت اهل العفو يا رب الورى

والذنب فعل اهله الانسان

ضيعت عمري لاهيا في غفلة

يا حسرتا وبضاعتي العصيان

مالي سواك اليه ارفع حاجتي

ابدا ودرعي العيب والنقصان

الخلق تطوى بالفناء ولم يزل

لك في الجميع الحكم والسلطان

والكل في طمس ولولا رشة

من نور قدسك ما بدت الوان

قد ابرزوا من طي غلغلة العما

مذ قلت كونوا يا عظيم فكانوا

قاموا بديوان الظهور من الخفا

والى البطون يردهم ديوان

يا دهشة يا حيرة يا حكمة

ذهلت لها الالباب والاذهان

بجليل طولك يا قديم بكلما

قد جاء يبرز سره الفرقان

بالانبياء ونائبيهم كلهم

وبكل فرد زانه العرفان

بالطمس بالسر المذاع بما انطوى

في الغيب من امر له برهان

بكلامك القدسي بالهمم التي

مالت اليه كأنها اغصان

بعبادك القوم الذين قلوبهم

طارت اليك وكلها وجدان

هذا اخو وله وذاك متيم

ولذاك ذو دهش وذا حيران

بحنين ركب العاشقين اليك حي

ث تذيبها الآلام والأحزان

بفنون اصحاب القلوب كأنهم

اشجار معرفة لها افنان

بشديد خوف المذنبين وانهم

والحن اذ تتسابق الركبان

اغفر ذنوبي واجتذب قلبي الى

علياك يا رحمن يا ديان

والطف بحالي يوم احشر في غد

حين الحساب يقوم والميزان

وارحم بفضلك غفلتي وتذللي

فالعمد منه دهيت والنسيان

واجعل جزائي منك عفوا سابغا

يا من هو الحنان والمنان

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس