الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

أه من يوسف قلبي

أه من يوسف قلبي

انا يعقوب ايعرف

نكر الحزن وجودي

ما لذا الاسم معرف

اسرف الحب بهجري

جل لا ادعوه مسرف

يبرز الهجر دلالا

كفعال المتكلف

وله يبرز كلى

بفؤاد متلهف

عادل الخصر ظلوم

حبذا لو هو ينصف

ما عليه بعد بعدي

لو بطيب القرب يسعف

فاتر الطرف جريء

مكثر الوعد ومخلف

يقطع الحبل علوا

وعلى ذلك يحلف

لاح لي يوما كبدر

من خلال الافق مشرف

قلت يا بدري حنانا

نوّر الحي وشرف

صد عني وتعال

بصفات المتأنف

اكثر الواشي له القو

ل وقد طاش المحرف

انما النمام لا ش

ك قبيح النهج مقرف

ايها الحب الذي ع

ن غيره الانظار نصرف

انت غصن شأنك المي

ل كما ملت الا اعطف

كل يوم تأت يا بد

ر بما للقلب ينسف

ارحم الدمع الذي

منه اذا ما شئت تغرف

ووجوداً شامه الوا

شي بعين المتأسف

واغث بالوصل فالقط

ع ودين الوجد متلف

داوني من جرح طرف

لك للاكباد يطرف

وتدارك لا رى من

ك سنا للقلب مشغف

هي ذي الدنيا كطيف

فاذكر السير وخفف

لا ترى الظل مقيما

بعد هذا لك موقف

يجهل الجاهل هذا

الشأن العارف يعرف

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس