الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

مد من عينيك للقلب شرك

مد من عينيك للقلب شرك

يا حبيبي جل من قد صورك

قمت كالريم ولكن شاكلت

لمعات الشمس فينا منظرك

قد يظن البدر فوق الارض يم

شي باصناف السنى من ابصرك

مذ عنا امنت بالله فيا

شعره الطاوي الدجى ما اكفرك

كم اناجي الليل فيه قائلا

ليل طل لا بدلي ان اسهرك

واعنائي من تثنى خصره

هو والرمح على طعني اشترك

ان امت فلتعلم الاشياع من

شيعتي ان على الحب الدرك

ايها الابيض اضعفت القوى

هز في صف الاعادي اسمرك

غبت عن عيني ولم تعلم بأن

ن فوأدي ضمنه قد احضرك

ذكر الله بخير سابغ

من لسمعي يا حبيبي ذكرك

يطرب السمع المغني مشجبا

حين يتلو بالتغني سيرك

لك في قلبي مقام عامر

فيه قد حكم ربي مظهرك

فخف الله بمفتون متى

نظر الكوكب يزهو نظرك

واذا ما القمر الساري سرى

بعث المقلة تبغي اثرك

خله يا قلب في سكرته

فلقد يترك عمدا من ترك

انت قد اطمعته فيك فلو

عنه اخفيت حكيما خبرك

هو يبغي ثم تبغى قربه

آه يا قلبي به ما اصبرك

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس