الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

لقد سارت الركبان تحدو الى الحى

لقد سارت الركبان تحدو الى الحى

مزودة دوني ولم اتزود

ولم ادر ما يبدو بشأني وما الذي

يكون اذا وافى الركائب في غد

اجل غير ذنبي لا عليّ ولا معي

فلا البر من طوري ولا الحظ مسعدي

اكاد اذا اعملت فكري بزلتي

ووزري اناجي الهم من كل مشهد

ولست ارى لي للنجاح وسيلة

بحشري سوى حبي لآل محمد

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس