الديوان » العصر الاموي » عمر بن أبي ربيعة »

تمشي الهوينا إذا مشت فضلا

تَمشي الهُوَينا إِذا مَشَت فُضُلاً

مَشى النَزيفِ المَخمورِ في الصَعدِ

تَظَلُّ مِن زورِ بَيتِ جارَتِها

واضِعَةً كَفَّها عَلى الكَبِدِ

يا مَن لِقَلبِ مُتَيَّمٍ سَدِمٍ

عانٍ رَهينَ مُكَلِّمٍ كَمِدِ

أَزجُرُهُ وَهوَ غَيرُ مُزدَجِرٍ

عَنها وَطَرفي مُكَحَّلُ السَهَدِ

تَخَيَّرتُ مِن نَعمانَ عَودَ أَراكَةٍ

لِهِندٍ وَلَكِن مَن يُبَلِّغُهُ هِندا

إِذا أَنتَ لَم تَعشَق وَلَم تَدرِ ما الهَوى

فَكُن حَجَرا مِن يابِسِ الصَخرِ جَلمَدا

تَأَطَّرنَ حَتّى قُلتُ لَسنَ بَوارِحاً

وَذُبنَ كَما ذابَ السَديفُ المُسَرهَدُ

معلومات عن عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي، أبو الخطاب. أرق شعراء عصره، من طبقة جرير والفرزدق. ولم يكن في قريش أشعر منه. ولد في الليلة التي توفي بها عمر..

المزيد عن عمر بن أبي ربيعة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر بن أبي ربيعة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس