الديوان » مصر » أحمد محرم »

أتحاربون الله في جبروته

أَتُحارِبونَ اللَهَ في جَبَروتِهِ

أَم تَمكُرونَ بأُمَّةٍ ما تُخدَعُ

عَقَدَت عَزيمَتَها عَلى اِستِقلالِها

وَمَضَت لِطَيَّتِها تَخُبُّ وَتُوضِعُ

لا تَمتَري في الحَقِّ تَطلُبُهُ وَلا

تَلوي العِنانَ لِباطِلٍ لا يَنفَعُ

إِنَّ الحَوادِثَ لا أَبا لَكَ عَلَّمَت

مَن كانَ يَجهَلُ أَيَّ حِزبٍ يَتبَعُ

اليَومَ يَصنَعُ ما تَضيقُ بِهِ الدُنى

مَن كانَ أَمسَ يَقولُ ماذا نَصنَعُ

داعي الجِهادِ دَمٌ بِجِسمِكَ جائِلٌ

وَسِلاحُهُ نَفَسٌ يَجيءُ وَيَرجِعُ

وَالأَرضُ مُضطَرَبٌ لِعَزمِكَ واسِعٌ

وَلَكَ المُحَلَّقُ في الجَواءِ الأَرفَعُ

ما ضاقَ في الدُنيا مَجالُ مُغامِرٍ

إِلّا تَقاذَفَهُ المَجالُ الأَوسَعُ

لا تَفزَعَنَّ إِذا تَطَلَّعَ حادِثٌ

هِمَمُ الرِجالِ عَلى الحَوادِثِ طُلَّعُ

معلومات عن أحمد محرم

أحمد محرم

أحمد محرم

أحمد محرم بن حسن عبد الله. شاعر مصري، حَسَن الرصف، نقيّ الديباجة. تركيّ الأصل أو شركسيّ. ولد في إبيا الحمراء، من قرى الدلنجات بمصر، في شهر (محرم) فسمى أحمد محرَّم. وتلقى..

المزيد عن أحمد محرم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد محرم صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الكامل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس