الديوان » العصر العباسي » الأحنف العكبري »

الأرض تنفعها العماره

الأرض تنفعها العماره

والثوب تصلحه القصاره

والشاهمرج مغرد

والديك تحويه المحاره

والغيث أوّلهُ الندى

والنار أوّلها شراره

لا تعجبوا ممّا أقو

ل فإن تخليطي عياره

هذا الزمان وأهله

بين المذلة والخساره

راعي القطيع مسلم

يعطي الفتىّ به الحفاره

والديك يصدح في الدجى

والفأسُ تصلحُ للنحاره

والقيروانُ مدينةٌ

والتبن يحشى في الغراره

والُّبّ يفزعهُ الصباح

فيستريح إلى الحجاره

والمرء يهتك سترهُ

أهلُ التلصّص والدعاره

والمرء يطلبه العنا

بين الإباحة والإجاره

لم يبق من نكد الزما

ن وسخفه إلا الإشاره

إلا صعود الكركدَنّ إلى

الأذان على المناره

معلومات عن الأحنف العكبري

الأحنف العكبري

الأحنف العكبري

عقيل بن محمد العكبري، أبو الحسن الأحنف. شاعر أديب، من أهل عكبرا اشتهر ببغداد. قال ابن الجوزي: روى عنه أبو علي ابن شهاب (ديوان شعره). ووصفه الثعالبي بشاعر المكدين وظريفهم...

المزيد عن الأحنف العكبري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأحنف العكبري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس