الديوان » العصر العباسي » سلم الخاسر » وأين من جبر الإسلام يوم وهي

عدد الابيات : 5

طباعة

وَأَينَ مَن جَبَرَ الإِسلامَ يَومَ وَهِيَ

وَاِستَنقَذَ الناسُ مِن عَمياءَ صَيخودِ

قالَت قُرَيشٌ غَداةُ اِنهاضَ مُلكُهُمُ

يا اِبنَ الرَبيعِ وَأَعطَوا بِالمَقاليدِ

فَقامَ بِالأَمرِ مِئناسٌ بِوَحدَتِهِ

ماضي العَزيمَةِ ضَرّابُ القَماحيدِ

إِنَّ الأُمورَ إِذا ضاقَت مَسالِكُها

حَلَّت يَدُ الفَضلِ مِنها كُلَّ مَعقودِ

إِنَّ الرَبيعَ وَإِنَّ الفَضلَ قَد بَنَيا

رِواقَ مَجدٍ عَلى العَبّاسِ مَمدودٌ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن سلم الخاسر

avatar

سلم الخاسر حساب موثق

العصر العباسي

poet-salam-al-khasir@

68

قصيدة

1

الاقتباسات

11

متابعين

سلم بن عمرو بن حماد. شاعر، خليع، ماجن، من أهل البصرة، من الموالي. سكن بغداد، له مدائح في المهدي والرشيد العباسيين، وأخبار مع بشار بن برد وأبي العتاهية. وشعره رقيق رصين. ...

المزيد عن سلم الخاسر

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة