الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » لاقى اسامة وهو الضيغم الضاري

عدد الابيات : 37

طباعة

لاقى اسامة وهو الضيغم الضاري

في الغاب صياد آساد وأنمار

فقال واليد تحوي بندقيتها

يلقى عليه سؤال العاتب الزاري

يا ليث قل لي لماذا انت ذو ولع

بقتل باقورة ترعى وبقار

فقال بالقتل يغريني السعار فسل

من كان يقتل لهواً بالدم الجاري

وقد احاول قتل النفس مثئراً

والقتل للهوى غير القتل للثار

وربما اضطرني للقتل معترض

وما على القاتل المضطر من عار

القتل فيه حياة لي سأشكر من

له حباني بانياب واظفار

اصوم يومي وحسبي ان يكون على

دم عبيط لظبي صدت افطاري

لانت اضعف مخلوق ويدهشني

مافي سلاحك من سحر واسرار

ان القضيب الذي تلهو يداك به

يكاد يخطف منه البرق ابصاري

وتعترى رجفة مني الفؤاد لدى

سماع صوت له كالرعد هدار

وهذه الارض من خوفي سأهجرها

فلست تسمع بعد اليوم اخباري

لانت اعدى عدو لي يطاردني

وانت اجدر من عادي باكباري

قد كنت احمى عريني ان يطوف به

وحش واني ذاك القسور الضاري

اذا زأرت فاني مثل راعدة

او انقضضت فاني شبه اعصار

وقد اهاجم جاموسا فاصرعه

بضربة من يميني ذات آثار

ما اكثر الوحش في الآجام واغلة

وما بها كل ذي ناب بمغوار

واليوم اني على ما فيّ من ثقة

بقوتي خائف من زندك الواري

الليل منك اذا ما جن يسترني

اما النهار فواش غير ستار

اني اقر باوزاري التي عظمت

لو كان يذهب اقراري باوزاري

ان كنت اقتل ذا شر يهاجمني

فقد قتلتم الوفا غير اشرار

بالسيف بالنار بالغازات خانقة

وبابتعاث الوباء الفاتك الساري

ونحن اما اردنا البطش ننذركم

وتفتكون بنا من غير انذار

ندنو فنقتل بالانياب عن كثب

وتقتلون برغم البعد بالنار

كانت لنا الارض ملكا قبل خلقكم

من صلب قرد طريد آكل الفار

سل ان شككت رجال العلم يعترفوا

بما اقول وما ذو الجهل كالداري

بلى اضر اذا ما جعت مفترسا

لكنني لست في شبعي بضرار

لا اوثر القتل حباً في محاسنه

بل ان في حاجتي بعثا لا يثارى

خلقت ليثا هصورا وسط غابته

ولم اكن انا في خلقي بمختار

اني بكوني رئبالا لمفتخر

فلا تعيبن اخلاقي واطواري

وجدت في الغاب نفسي ضاريا اسدا

فهل يغير مني الهازئ الزاري

ولست تعلم ما نفسي ترى حسنا

فان رأسك يحوي غير افكاري

اما الحياة فليست مثلما زعموا

مقسومة بين اشرار وابرار

ادير عيني في الاحياء ارقبها

فلا الاقي امامي غير اشرار

ان القوي ليبقى والحياة وغى

في البر في البحر في الاجواء في الغار

ولا يعيش عزيزا غير مجترئ

ولا يموت ذليلا غير خوار

تود سجني لو تسطيع في قفص

ويمقت السجن حر شبل احرار

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة