الديوان » العراق » معروف الرصافي »

أيّ مضنى يمدها بالكتئاب

عدد الأبيات : 128

طباعة مفضلتي

أيّ مُضنَى يَمُدّها بالكتئاب

أنّةً تترك الحشا في التهاب

يتشكّى والليلَ وحْف الاهاب

ضمن بيت جثا على الأعقاب

صفقته فمال كفّ الخراب

تسمع الأُذن منه صوتاً حزيناً

راجفاً في حشا الظلام كمينا

يملأ الليل بالدعاء أنينا

ربّ كن لي على الحياة معينا

ربّ أن الحياة أصل عذابي

وجع في مفاصلي دقّ عظمي

ودهاني ولم يَرِقّ لعُدمي

عاقني عن تكسُّبي قوت يومي

ربّ فارحم فقري بصحة جسمي

أن فقري أشدّ من أوصابي

يا طبيباً وأين مني الطبيب

حال دون الطبيب فقر عصيب

لا أصاب الفقيرَ داءٌ مصيب

أن سُقم الفقير شئ عجيب

بطلت فيه حكمة الأسباب

رجل معُسِر يسمى بشيرا

كان يسعى طول النهار أجيرا

كاسباً قُوته زهيداً يسيرا

مالكاً في المَعاش قلباً شكورا

راجياً في المَعاد حسُن المآب

عال أختاً حَكَته خُلْقاً نزيها

عانساً جاوز الزواج سِنِيها

لزِمت بيت أمها وأبيها

مع أخيها تعيش عند أخيها

مثله في طعامه والشراب

كلَّ يوم له ذهاب ومَأتَي

في معاش من كدّه يتأتّى

هكذا دأبه مَصيفاً ومَشتَى

فاعتراه داء المفاصل حتى

عاقه عن تعيّش واكتساب

بينما كان في قواه صحيحا

ساعياً في ارتزاقه مستميحا

إذ عراه الضَنَى فعاد طَليحا

ورمته يد السقام طريحا

جسمه من سقامه في اضطراب

بات يبكي إذا له الليل آوى

بعُيون من السهاد نَشاوى

فترى وهو بالبكا يتداوى

قطراتٍ من عينه تتهاوى

كشهاب يَنقضّ أثر شهاب

أن سُقما به وعدماً ألمّا

تركاه يذوب يوماً فيوما

فهو حيناً يشكو إلى السقم عُدما

وهو يشكو حيناً إلى العدم سقما

باكياً من كليهما بانتحاب

ظلّ يشكو للأخت ضَعفا وعَجزا

إذ تُعزّيه وهو لا يتعزّى

أيها الأخت عزّ صبريَ عزّا

أنّ للداء في المفاصل وخزا

مثل طعن القنا ووخز الحراب

قد تمادى به السقام وطالا

وتراءى له الشفاء مُحالا

إذ قُلاباً به السقام استحالا

كان هَيْناً فصار داءً عُضالا

ناشباً في الفؤاد كالنُشّاب

ظلّ مُلقىً وأعوزته المطاعم

مُوثَقاً من سقامه بالأداهم

مُنفِقاً عند ذاك بعض دراهم

رَبِحَتها من غزلها الأخت فاطم

قبل أن يُبتَلى بهذا المُصاب

قال والأخت أخبرته بأن قد

كَرَبت عندها الدراهم تَنْفَد

أخبري السقم علّه يتبعّد

أيها السقم خلِّ عيشي المُنَكّد

لا تعُقني في عيشتي عن طلابي

مرّضيني شقيقتيِ مرّضيني

وعلى الكسب في غد حَرِّضيني

وإذا مَسَّك الطَوىَ فارفُضيني

أو على الناس للمبيع اعرِضيني

علّهم يشترونني مما بي

رام خبزاً والجوع أذكى الاُوارا

في حشاه فعلَّلَته انتظارا

ثم جاءت بالماء تُبدي اعتذارا

وهل الماء وهو يُطفئ نارا

يطفئ الجوع ذاكياً في التْهاب

خرجت فاطم إلى جارتَيْها

ويه تُذري الدموع من مُقلتيها

فأبانت برِقّة حالتيها

من سقام ومن سُعاد لديها

وشَكَت بعدَ ذا خُلُوّ الوِطاب

فانثنَت وهي بين ذُلّ وعزّ

تحمل التمر في يدٍ فوق خبز

وبأخرى سَمناً وبعض أرُزّ

منحوها به وذو العرش يَجزى

مَن أعان الفقير حسن الثواب

ليلةٌ تَنْشُر العواصفُ ذُعرا

في دجاها حيث السحاب اكْفَهَرّا

ذا هَزِيم يَمُجّ في الأذن وقرا

حين تُبدي صوالجَ البرق تترى

كهربائيةٌ سَرَت في السحاب

مدّ فيها ذاك المريض الأكُفّا

في فراش به على الموت أوفى

طرفه كالسُها يَبين ويَخْفَى

حيث يُغضي طرفاً ويفتح طرفا

عاجزاً عن تكلُّم وخطاب

فدَعَتْه والعين تُذري الدموعا

اخته وهي قلبها قد ريعا

يا أخي أنت ساكت أفجوعا

ساكت أنت يا أخي أم هُجَوعا

فاشْفِني يا أخي برَجْع الجواب

فرأت منه أنه لا يُجيب

فتدانت والدمع منها صَبيب

ثم أصغت وفي الفؤاد وَجيب

ثم هابت والموت شىءٌ مَهيب

ثم قامت بخشيةٍ وارتياب

خرجت فاطم من البيت ليلا

حيثِ أرخَى الظلام سدلا فسدلا

وهي تبكي والغَيث يهطل هطلا

مثلَ دمع من مقلتَيْها استَهَلا

أو كماءٍ جرى من الميزاب

ربّ أدرك باللطف منك شقيقي

وامنع الغيث ربّ عن تعويقي

ومُرِ البرق أن يُضيء طريقي

بريقٍ يُبديه أثر بريق

فعسى أهتدي به في ذهابي

قَرعت في الظلام باب الجار

وهي تبكي الأسى بدمع جار

ثم تادت برقّة وانْكسار

أم سلمى ألا بحق الجِوار

فافتحي أنني أنا في الباب

فأتتها سُعدى وقد عرَفتها

وعن الخَطْب في الدجى سألتها

ثم سارت من بعدما أعلمتها

تقتفيها وبنتها تَبِعَتها

فتخطَّيْن في الدجى بانسياب

جِئن والسحب أقْلَعت عن حَياها

وكذلك الرعود قلّ رُغاها

حيث يأتي شِبه الأنين صداها

غير أن البروق كان ضياها

مومِضاً في السماء بين الرَباب

فدخَلْن المحلّ وهو مُخيف

حيث انّ السكوت فيه كثيف

وضياء السراح نَزْرٌ ضعيف

وبه في الفراش شخص نَحيف

دبّ منه الحِمام في الأعصاب

قالت الأخت أم سلمى انْظُريه

ثُكلت روح أمه وأبيه

فرأت منه إذ دنت نحو فيه

نَفَساً مبُطيء التردُّد فيه

ثم قد غالَه الرَدى باقتضاب

وجَمَت حَيْرةً وبعد قليل

رمَقَت فاطماً بطرف كَلِيل

فيه حَمْل على العزاء الجميل

فعَلا صوت فاطم بالعويل

وبكت طول ليلها بانتِحاب

فاستمرّت حتى الصباح تُوالي

زفارت بنارها القلب صال

فأتاها ودمعها في انْهمال

بعض جاراتها وبعض رجال

من صعاليك أهل ذاك الجَناب

وقفوا موقفاً به الفقر ألْقى

منه ثِقْلاً به المعيشة تَشقى

فرأوا دمع فاطم ليس يرقا

وأخوها مَيْت على الأرض مُلقى

مُدرَجٌ في رثائث الثواب

فغدت فاطم ترن رنينا

ببكاءٍ أبكت به الواقفينا

ثم قالت لهم مَقالاً حزينا

أيها الواقفون هل ترحمونا

من مُصاب دها وأيّ مصاب

أيها الواقفون لا تُهملوه

دونكم أدمُعي بها فاغْسِلوه

ثم الثوب ضافياً كفِّنوه

وادفُنوه لكن بقلبي ادفنوه

لا تُواروا جبينه بالتراب

بعد أن ظلّ لافتِقاد المال

وهْو مُلقىً إلى أوان الزوال

جاد شخص عليه بعد سؤال

بريال وزاد نصف ريال

رجل حاضر من الأنجاب

كفَّنوه من بعد ما تمّ غسلا

وتمشَّوا به إلى القبر حَملا

فترى نعشه غداة استقلا

نعش من كان في الحياة مُقِلا

دون ستر مكسّرَ الأجناب

ناحت الأخت حين سار وصاحت

اختك اليوم لو قَضَت لاستراحت

ثم سارت مدهوشة ثم طاحت

ثم قامت ترنو له ثم راحت

تسكبُ الدمع أيَّما تَسكاب

أيها الحاملوه لا مشيَ رَكض

أن هذا يوم الفراق المُمِضّ

فاسألوه عن قصد أين يَمضي

أنه قد قضى ولم يكُ يَقضي

واجبات الصبا وشرخ الشباب

أن قلبي على كريم السجايا

طاح والله من أساه شظايا

قاتل الله يا ابن أمّي المنايا

أنا من قبلُ مذ حسبت الرزايا

لم يكنُ رزء موتكم في حسابي

أن ليلي ولست من راقديه

كلما جاءني وذكّرنيه

قلت والدمع قائل لي أيه

يا فقيداً اعاتب الموت فيه

ببُكائي وهل يُفيد عتابي

رُحت يوماً وقد مضت سنتان

أتمشى بشارع الميدان

مَشيَ حيران خَطوُه مُتدان

أثقَلَته الحياة بالأحزان

وسقَتْه كأساً كطعم الصاب

بينما كنت هكذا أتمشّى

عَرَضَتْ نظرة فأبصرت نعشا

بادياً للعيون غير مُغَشّى

نقش الفقر فيه للحزن نَقْشا

فبدا لوح أبْؤسٍ واكتئاب

قلت سرّاً والنعش يقرُب منّي

أيّها النعش أنت أنعشتَ حزني

للأسَى فيك حالة ناسبتني

أن بدا اليوم فيك حزن فإني

أنا للحزن دائماً ذو انْتساب

رحت أسعَى وراء مذ تعدّى

مسرعاً في خطايَ لم آل جهدا

مع رجال كأنجم النعش عدا

هم به ائرون سيراً مُجدّاً

فتراه يمرّ مرّ السحاب

مذ لحدنا ذاك الدفين وعُدنا

قلت والدمع بلَّ منّي ردنا

أن هذا هو الذي قدُ وعِدنا

فأبينوا من الذي قد لحَدْنا

فتصّدَى منهم فتىً لجوابي

قال أن الدفين أخت بشير

أخت ذاك المسكين ذاك الفقير

بَقِيَت بعده بعيش عسير

وبطرف باك وقلب كسير

وقضت مثله بداء القُلاب

قلت أقصر عن الكلام فحَسْبي

منك هذا فقد تزلزل قلبي

ثم ناجيت والضراعة ثوبي

ربّ رُحماك ربّ رحماك ربي

ربّ رشداً إلى طريق الصواب

ربّ إن العباد أضعف أن لا

يجدوا منك ربّ عفواً وفضلاً

فاعفُ عن أخذهم وأن كان عَدْلاً

أنت يا ربّ أنت بالعفو أولى

منك بالأخذ والجزا والعقاب

قد وردنا والأرض للعيش حَوْض

واحد كلنا لنا فيه خَوض

فلماذا به مَشُوب ومَحْض

عَظُمت حكمة الاله فبَعْض

في نعيموبعضنا في عذاب

أيها الأغنياء كم قد ظَلَمْتم

نِعَم الله حيث ما إن رحِمْتم

سهِر البائسون جوعاً ونِمتم

بهناءٍ من بعد ما قد طَعِمْتم

من طعام مُنَّوع وشراب

كم بذلتم أموالكم في الملاهي

وركبتم بها مُتون السَفاه

وبخِلتم منها بحق الله

أيها المُوسِرون بعض انتباه

أفتدرون أنكم في تَباب

معلومات عن معروف الرصافي

معروف الرصافي

معروف الرصافي

معروف عبد الغني البغدادي الرصافي. شاعر العراق في عصره. من أعضاء المجمع العلمي العربي (بدمشق) أصله من عشيرة الجبارة في كركوك، ويقال أنها علوية النسب. ولد ببغداد ونشأ بها في..

المزيد عن معروف الرصافي

تصنيفات القصيدة