الديوان » مصر » مصطفى صادق الرافعي » قتل الحب يا ليالي الوداد

عدد الابيات : 49

طباعة

قُتِلَ الحبُّ يا ليالي الودادِ

فاسلمي بالقلوبِ والأكبادِ

مهجةٌ تتلظى غراماً ولكنْ

ألفُ قلبٍ يغلي من الأحقادِ

وصدورٌ كالنارِ غطّىَ عليها

من سوادِ الرياءِ شبهُ الرمادِ

وهمومُ الحياةِ تخلقُ للقل

بِ وأيُّ امرئٍ بغيرِ فؤادِ

ما أمِنَّا الزمانَ إلا كما يأ

منُ إبليسَ زاهدُ الزهادِ

كلُّ يومٍ يصيحُ بالناسِ صوتاً

كضجيجِ الساعاتِ في الميعادِ

أينَ من يأمنُ العواديَ والنا

سُ بأجناسهم ثمارُ العوادي

من تَدَعْهُ فريثما يدركُ النض

جُ وربُّ البستانِ بالمرصادِ

وقتيلٌ من كانَ في الغابِ حيّاً

تتولاهُ أعينُ الآسادِ

إنما الناسُ من يوقّرهُ النا

سُ وإن كانَ أمرهمْ للنفادِ

إن ذكرَ الذينَ شادوا وسادوا

لم يزلْ راسخاً معِ الأطوادِ

وإذا المرءُ أودعَ الأرضَ سرّاً

نبشتْ سرّهُ يدُ الآبادِ

إن تشأ أن ترى حديثكَ بعدَ ال

موتِ فانظرْ إلى حديثِ العبادِ

كم تُرينا الأيامَ من عبرٍ شتّى

كأنَّ الأيامَ في استعدادِ

وأراها في عبرةٍ قد طوتها

كانطواء المليونِ في الأعدادِ

في مليكٍ كساهُ أمسٌ جلالاً

فغدا اليومَ بالي الأبرادِ

كانَ فوقَ السريرِ فانقلبَ الد

هرُ فأمسى بهِ على الأعوادِ

وقضى العمرَ يومَ عيدٍ فلما

ماتَ ضنتْ أيامهُ بالحدادِ

ومن الهمِ أن ترى أدمعَ ال

موتِ من غيرِ أدْمعِ الميلادِ

شُدَّ ما يؤخذُ الظلومُ إذا ما

سارَ في الناسِ سيرةَ استبدادِ

إنما أنفسُ الأنامِ سيوفٌ

إن تحركْ سالتْ من الأغمادِ

أينَ من كانَ في الثغورِ ابتساماً

وهو اليومَ مضغةُ الحسادِ

أينَ من كانَ للبلادِ رجاءً

وهو اليومَ عبرةٌ في البلادِ

سطروا ذكرَهُ على صحفِ التاري

خِ من سوءِ فعلهِ بمدادِ

وأروهُ أن الفسادَ وإن طا

لَ فعقبى أمورهِ للفسادِ

لم يكن يجهلُ الرشادَ ولكنْ

عميَ الحبُّ عن سبيلِ الرشادِ

وأضلُّ الهوى هوى ملكُ الأر

واحِ يبغي محاسنَ الأجسادِ

إنَّ للتاجِ ربةً لا تزين التا

جَ إلا بطلعةِ الأولادِ

لا كتلكَ التي هي الصدفُ الفا

رغُ نحساً لطالعِ الصيَّادِ

عذلوهُ فيها فكانَ مريضاً

ساخراً بالطبيبِ والعُوَّادِ

وإذا كانَ للخطيئةِ عذرٌ

أيُّ عذرٍ لمخطئٍ في التمادي

أبعدوها عن القلوبِ فلم ير

ضَ وصعبٌ تجاورُ الأضدادِ

هو ألقى في النارِ فحماً فلما

أجَّ لم يختطفْ سوى الوقّادِ

ليسَ للملكِ من يسوقُ هواها

حاملِ التاجِ مثلَ سوقِ الجيادِ

أنضجتهُ بالحبِّ حتى إذا ما

بلغَ النضجُ أطعمتهُ الأعادي

وأرتهُ العينانِ أنَّ بياضَ ال

حظِّ قد شابهَ الهوى بسوادِ

جردتْ من لحاظها فاتكاتٍ

جرّأتْ كلَّ تكلُّمِ الأجنادِ

ليتها حينَ لم تقدْهُ لمجد

لم تخلَّ الزمامَ للقوَّادِ

ليتها حينَ أسهرتهُ عليها

ما جزتهُ بمثلِ هذا الرقادِ

قَتَلَتْهُ بِبَغيِها وتَلَتْهُ

وأرى البغيَ جامعاً كالودادِ

أيّ أيدٍ قد بدلت ذلكَ الدر

بحبِ الرصاصِ فوقَ الهوادي

أوما خافتِ الكواكبُ أنْ تس

قطَ من غيرةٍ على الأجيادِ

ما لتلكَ اللحاظِ وهيَ حدادٌ

أصبحتْ في العدوِ غيرَ حدادِ

لم تؤثر في قلبهِ نظراتٌ

ربما أثرتْ بجسمِ الجمادِ

قتلوا ظبيةَ القصورِ ولكنْ

قتلةَ الصائدينَ حيةُ وادي

حسبوها فأراً وهمْ قططُ البي

تِ فلم يأكلوهُ قبل الطرادِ

وكذا يقدمُ اللصوصُ إذا ما

أبصروا الرأسَ مالَ فوق الوسادِ

ما أرى هذهِ الشهامةَ إلّا

حمقاً من فظاظةِ الأكبادِ

عربدوا في الدمِ المراقِ وما الو

حشُ إذا اغتالَ يترك الدم بادي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن مصطفى صادق الرافعي

avatar

مصطفى صادق الرافعي حساب موثق

مصر

poet-mostafa-saadeq-al-rafe@

346

قصيدة

1

الاقتباسات

154

متابعين

مصطفى صادق بن عبد الرزاق بن سعيد ابن أحمد بن أحمد بن عبد القادر الرافعي. عالم بالأدب، شاعر، من كبار الكتاب أصله من طرابلس الشام، ومولده ووفاته في طنطا (بمصر) ...

المزيد عن مصطفى صادق الرافعي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة