الديوان » مصر » مصطفى صادق الرافعي » يا للغرام ويا لعز بنانه

عدد الابيات : 20

طباعة

يا للغرامِ ويا لعزِّ بنانِهِ

لمَ لا يذلُّ فتى الهوى لفتاتهِ

خُلقتْ ذكاءُ منيرةً والبدرُ لو

لاها لظلَّ الدهرَ في ظلماتهِ

وبنو الغرامِ اثنانِ تلكَ حياتُها

ثمرٌ تعلقَ في الهوى بحياتهِ

كالزهرِ في أغصانهِ والنجمِ في

آفاقهِ والدرُّ في صدفاتهِ

إن القلوبَ كأهلها ذكرٌ وأن

ثى كلُّ قلبٍ فيهِ من شهواتهِ

وإذا تزاوجتِ القلوبُ رأيتها

مثلَ الأنامِ تئنُّ من حسراتهِ

والقلبُ يحملُ في النساءِ وإنما

ولدُ الفؤادِ يكونُ بعضَ صفاتهِ

ولذا تفاوتتِ الحسانُ فهذهِ

أختُ الوفا والغدرُ شيمة هاتهِ

والحبُّ أشهى ما يكون إذا الحبي

بُ أبي عليكَ القطفَ من ثمراتِهِ

إنَّ النفوسَ لما منعنَ شديدة

ظمأً وينسى الماءُ عندَ فُراتهِ

يا مريَ زيديني هوىً فهواكِ نو

رٌ لم أزل أسري على مشكاتهِ

وأرى الحياةَ عليَّ ليلاً دامساً

ضلتْ نجومُ السعدِ في طرقاتهِ

واهاً لهذا الحبِّ لو عرفَ الولي

دُ الحبَّ لاستعصىعلى داياتهِ

شيءٌ يحارُ المرءُ فيهِ لأنهُ

من ذاتهِ جلبَ الشقاءَ لذاتهِ

ما كانَ أبعدني وقولي في الذي

آتيهِ يوماً ليتني لم آتِهِ

لكنَّ حالاتِ القضاءِ على الورى

شتَّى وهذي الحالُ من حالاتهِ

أترى المريضَ اشتاقَ وجهَ أساتهِ

أم كانَ يشجي الموتَ صوتُ نعاتهِ

يا قومُ مالي حيلةٌ واليومَ قد

دَنَفَ الهوى والطيرُ عندَ شتاتهِ

هيهاتَ أبصرها وأبقى بعدها

فالنجمُ نورُ الشمسِ من آفاتهِ

ولأنْ ترى ذا الصبِّ في الأمواتِ خي

رٌ أن يراها الصبُّ بينَ وشاتهِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن مصطفى صادق الرافعي

avatar

مصطفى صادق الرافعي حساب موثق

مصر

poet-mostafa-saadeq-al-rafe@

346

قصيدة

1

الاقتباسات

145

متابعين

مصطفى صادق بن عبد الرزاق بن سعيد ابن أحمد بن أحمد بن عبد القادر الرافعي. عالم بالأدب، شاعر، من كبار الكتاب أصله من طرابلس الشام، ومولده ووفاته في طنطا (بمصر) ...

المزيد عن مصطفى صادق الرافعي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة