الديوان » المخضرمون » عمرو الباهلي » لعمري لئن حلت قتيبة بلدة

عدد الابيات : 5

طباعة

لَعَمري لَئِن حَلَّت قُتَيبَةُ بَلدَةً

شَديداً بِمالِ المُقحَمينَ عَضيضُها

فَلِلَهِ عَيناً أُمَّ فَرعٍ وَعَبرَةً

تُرَقرِقُها في عَينِها أَو تُفيضُها

أَلا لَيتَ شِعري هَل أَبيتَنَّ لَيلَةً

صَحيحَ السُرى وَالعيسُ تَجري غُروضُها

بِتَيهاءَ قَفرِ وَالمَطِيُّ كَأَنَّها

قَطا الحَزنِ قَد كانَت فِراخاً بُيوضُها

وَرَوحَةِ دُنيا بَينَ حَيَّينِ رُحتُها

أَسيرُ عَسيراً أَو عَروضاً أَروضُها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عمرو الباهلي

avatar

عمرو الباهلي حساب موثق

المخضرمون

poet-amr-al-bahli@

69

قصيدة

1

الاقتباسات

53

متابعين

عمرو بن أحمر بن العمرَّد بن عامر الباهلي، أبو الخطاب. شاعر مخضرم، عاش نحو 90 عاماً. كان من شعراء الجاهلية، وأسلم. وغزا مغازي في الروم، وأصيبت إحدى عينيه. ونزل بالشام ...

المزيد عن عمرو الباهلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة