الديوان » العصر العباسي » الراضي بالله »

اشرب غبوقا فالغرب قد نور

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

اشْرَبْ غَبُوقاً فالْغَرْبُ قَدْ نَوَّرْ

وَجاءَ وَالِي الظَّلامِ فِي عَسْكَرْ

وَلَّى نَهارُ الْمَصِيفِ مُشْتَمِلاً

غَضَّاً وَجاءَ الظَّلامُ يَسْتَبْشِرْ

فَبادِرِ العَيْشَ عِنْدَ فُرْضَتِهِ

أنَّ زَمَانَ السُّرُورِ مَسْتَقْصَرْ

قُولا لَمْكْتُومَ أَوْلنِي حَسَناً

مِنْكَ وَما تُولِهِ فَلَنْ يُكْفَرْ

أَيُّ عَذُولٍ يَرَاكَ كالْغُصْنِ ال

نَّاعِمِ تَمْشِي بِالرَّاحِ لا يَعْذرْ

معلومات عن الراضي بالله

الراضي بالله

الراضي بالله

محمد ابن المقتدر بالله جعفر بن المعتضد بالله أحمد، أبو العباس، الراضي بالله. خليفة عباسي كانت أيام سلفيه (القاهر والمقتدر) أيام ضعف امتنع فيها أمراء البلاد عن الطاعة واستقل كثير من..

المزيد عن الراضي بالله