الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

لأنتم آل خير الناس كلهم

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

لأَنتُمُ آلُ خير النَّاسِ كلِّهِمُ

المنهلُ العَذْبُ والمستوردُ الغَدَقُ

وليس للّهِ دينٌ غير حبّكُمُ

ولا إليه سواكمْ وحدَكمْ طُرُقُ

وَإِنْ يَكُن من رسول اللَّه غيركُمُ

سوى الوجود فأنتمْ عنده الحدَقُ

رُزِقتُمُ الشّرفَ الأعلى وقومُكُمُ

فيهمْ غضابٌ عليكمْ كيف ما رُزقوا

وأنتمُ في شديداتِ الورى عُصُرٌ

وفي سواد الدّياجي أنتمُ الفَلَقُ

ما للرّسول سوى أولادكمْ وَلَدٌ

ولا لنَشْرٍ له إلّا بكمْ عَبَقُ

فَأَنتمُ في قُلوب النَّاس كلّهمُ

السَّمْتُ نقصده والحبلُ نَعْتَلِقُ

هل يَستوي عند ذي عينٍ رُبىً ورُبىً

أو الصّباح على الأوتادِ والغَسَقُ

وُدّي عليه مقيمٌ لا بَراحَ له

من الزَّمان ورَهْني عندكم عَلِقُ

وثقتُ منكمُ بأن تستوهبوا زَلَلِي

عند الحساب وحسبي مَنْ به أثقُ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة