الديوان » العصر الاموي » الأحوص الأنصاري »

إما تصبني المنايا وهي لاحقة

إِمّا تُصِبني المَنايا وَهيَ لاحِقَةٌ

وَكُلُّ جَنبٍ لَهُ قَد حُمَّ مُضطَجَعُ

فَقَد جَزَيتُ بَني حَزمٍ بِظُلمِهِمُ

وَقَد جَزَيتُ زُرَيقاً بِالَّذي صَنَعوا

قَومٌ أَبى طَبع الأَخلاقِ أَوَّلُهُم

فَهُم عَلى ذاكَ مِن أَخلاقِهِم طُبِعوا

وَإِن أُناسٌ وَنَوا عَن كُلِّ مَكرُمَةٍ

وَضاقَ باعُهُم عَن وُسعِها وَسِعوا

إِنّي رَأَيتُ غَداةَ السوقِ مَحضَرَهُم

إِذ نَحنُ نَنظُرُ ما يُتلى وَنَستَمِعُ

معلومات عن الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

عبدالله بن محمد بن عبد الله بن عاصم الأنصاري، من بني ضبيعة. شاعر هجاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب. كان معاصراً لجرير والفرزدق. وهو من سكان المدينة. وفد..

المزيد عن الأحوص الأنصاري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأحوص الأنصاري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس