الديوان » العصر الاموي » أبو الأسود الدؤلي »

أكرم صديق أبيك حيث لقيته

أَكرِم صَديقَ أَبيكَ حَيثُ لَقيتَهُ

وَاحبُ الكَرامَةَ مَن بَدا فَحَباكَها

وَاكفِ المُهمَّةَ مَن لَوَ انَّكَ مَرَّةً

نَزَلَت إِلَيكَ مُهِمَّةٌ لَكَفاكَها

وَإِذا أَتاكَ بَنو السَبيلِ فَأَعطِهِم

مِن فَضلِ نِعمَتِهِ الَّتي أَعطاكَها

لا تُبدِيَنَّ نَميمَةً حُدِّثتَها

وَتَحَفَّظَنَّ مِن الَّذي أَنباكَها

وَتَرى سَفيهَ القَومِ يَترُكُ عِرضَهُ

دَنِساً وَيَمسَحُ نَعلَهُ وَشِراكَها

خُرقاً إِذا راضَ الأُمورَ بِنَفسِهِ

مِثلَ العَدوِّ لَها يُريدُ هَلاكَها

لا تُلقِيَنَّ مَقالَةً مَشهورَةً

لا تَستَطيعُ إِذا مَضَت إِدراكَها

معلومات عن أبو الأسود الدؤلي

أبو الأسود الدؤلي

أبو الأسود الدؤلي

ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل الدؤلي الكناني. واضع علم النحو. كان معدوداً من الفقهاء والأعيان والأمراء والشعراء والفرسان والحاضري الجواب، من التابعين. رسم له علي بن أبي طالب..

المزيد عن أبو الأسود الدؤلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الأسود الدؤلي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس