الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي » تقلص ظل للشباب وريف

عدد الابيات : 18

طباعة

تَقلَّصَ ظِلٌّ للشَّبابِ ورَيفُ

وأقبلَ من ضَاحي المَشِيبِ رَديفُ

وأيُّ صباحٍ لا تليهِ عشيَّةٌ

وأيُّ ربيعٍ لا يليهِ خَريفُ

على مِثلِ هذا قد مضى الدَّهرُ وانقضى

كذلكَ يَمضي تالدٌ وطريفُ

سوادُ اللَّيالي في بياضِ نَهارِها

أساطيرُ لا تُقرا لَهُنَّ حُروفُ

خليليَّ ما للنَّاس يضحكُ واحدٌ

وتبكي مئاتٌ حولَهُ وأُلُوفُ

لقد شَنَّ هذا الدَّهرُ غارةَ جاهِلٍ

تَساوَى خَسِيسٌ عِندهُ وشَرِيفُ

بَلاءٌ على وجهِ البسيطةِ غامِرٌ

كَطُوفانِ نُوحٍ حينَ كان يَطوفُ

لهُ بينَ أكبادِ الرِّجالِ مَخالبٌ

نَشِبنَ وَفِي الأَعناقِ مِنهُ سُيوفُ

كمِ اُعتَلَّ في الدُّنيا صحيحٌ وكمْ وكمْ

تفرَّقَ في عُرْضِ البلادِ لَفيفُ

وكمْ صُدِعَتْ للفاتكينَ مَفارِقٌ

وكم أُرغِمتْ للمالكينَ أُنوفُ

هو البينُ لا تدري طريقاً لوَفْدهِ

فتنجو ولا تُنجيكَ مِنهُ كُهوفُ

ويدخلُ بابَ الحصنِ وَهْوَ مُوَصَّدٌ

ويُبصِرُ في الدَّيجورِ وَهْوَ كَثِيفُ

وأعجبُ كيفَ النَّاسُ ضلُّوا عنِ الهُدَى

كما ضلَّ عن ضَوءِ النَّهارِ كَفيفُ

إذا ما رأى المَيْتَ الفَتى قالَ ما أنا

وذاك فَلِي داعِي المَنُونِ حليفُ

عليكَ سلامٌ يا مُحمَّدُ مُرسَلٌ

لَطيفٌ يؤَدِّيهِ إليكَ لَطيفُ

أُحاشيكَ من جهلٍ فإنَّكَ عاقِلٌ

خبيرٌ بأحكامِ الزَّمانِ حَصيفُ

شَكَوتُ الذي تَشكوهُ مِن هَوْلِ بأسِهِ

ولكنَّ صبري في البَلاءِ ضَعيفُ

وإنَّ الحَصى عند الجَزُوعِ ثَقِيلةٌ

وَضَخْمَ الصَّفا عِندَ الصَّبورِ خَفيفُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ناصيف اليازجي

avatar

ناصيف اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-nasif-al-yaziji@

479

قصيدة

5

الاقتباسات

149

متابعين

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير ...

المزيد عن ناصيف اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة