الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي »

سل مطلع القمرين من كبد السما

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

سَلْ مَطلِعَ القَمَرينِ من كَبِدِ السَّما

عن مَطلِعِ القمرينِ من كَبدِ الحِمَى

وانْظُرْ تَرَى شمساً تُسَمَّى حيدَراً

تُدلي إلى بدرٍ يُسَمَّى مُلحِما

رَبعٌ كَستْه كلُّ غاديةٍ كما

تُكْسَى الوُفودُ بهِ طِرازاً مُعلَما

فيَكادُ يخطِرُ لو أصابَ لهُ يداً

ويكادُ ينطِقُ لو أصابَ لهُ فما

قل للأميرَينِ اللذينِ تَرَى بهِ

مِن قابِ قَوسَينِ السَّلامُ عليكما

هَيَّجْتُما شَجَنَ القريضِ فطابَ لي

وأطَلْتُما أمَدَ الثَّناءِ فأفحَما

في الناسِ من يَقِفُ القريضُ ببابِهِ

خَجِلاً ومن يَلقَى القريضَ مُسلِّما

والشِّعرُ كم بيتٍ يُساوي بَدْرةً

منهُ وبيتٍ لا يُساوي دِرهَما

قد كُنتُ أرجُو ما أرى من طَلْعةٍ

غَرَّاءَ كانَ رَجاؤها يُرْوي الظَما

حتى ظَفِرتُ بحَضرةٍ هيَ كَعْبةٌ

للوَفدِ في شَهرٍ أراهُ مُحَرَّما

نادٍ تَرَى الشَيخَ الرئيسَ بصَدرِهِ

وتَرى بجانبِهِ الإمامَ الأعظَما

هُوَ مجمعُ البحرينِ في عِلمٍ وفي

كَرَمٍ ولا حَرَجٌ فحَدّثْ عنهما

تَركَتْ لهُ هِمَمُ العُلَى مُتأخِّراً

في المجدِ ما فَرَضَتْ لهُ مُتقدِّما

شَرَفٌ تُلاقيهِ النُّجومُ ضئيلةً

تَرنُو إليهِ كما نُلاقي الأنجُما

ما زال يغنَمُ بالأسِنَّةِ رَهطُهُ

حتَّى غدت لهُمُ الأسِنّةُ مغنَما

إنّ المعاليَ في الزَّمانِ عرائسٌ

لا تَنجلي حتى تُخَضَّبَ بالدِّما

معلومات عن ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير..

المزيد عن ناصيف اليازجي

تصنيفات القصيدة