الديوان » العصر العباسي » الخبز أرزي »

كأن في كل عضو لي وجارحة

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

كأنَّ في كلِّ عضوٍ لي وجارحةٍ

قلباً يحنُّ وعيناً تشتهي النَّظَرا

شوقاً إلى ناعم اللذّات لو لمست

كفّاه جلمودَ صَخرٍ أنبَتَ الصَّخرا

غصنٌ تشرَّب من ماء النعيم فلو

بُزَّت سرابيلُه عن جسمه لجرى

قد صاغه من نسيم الطِّيب خالقُه

وصانه في حجاب النور فاستترا

رَقَّت حواشيه حتى لو يمرُّ به

وهمُ الضمير لفرط اللين لاعتُصِرا

لو أنَّ ظِلَّ ذبابٍ طارَ من بُعُدٍ

حاذى محاسنَه أبقى بها أثَرا

يا غصنَ بانٍ لو اَنَّ الغصنَ يُبصرُه

إذا تثنّى لحار الغصنُ وابتهرا

يهتزُّ ليناً فتهتزُّ القلوبُ له

ويخطر الشوق في الأحشاء إن خَطَرا

يقول قلبي لطرفي حين يُبصِرُه

انظر ترى مَلَكاً ذ الشخص أم بَشَرا

لو تُعصَرُ الخمر من خدَّيه لانعصرت

أو يُنشَر الغنج من أجفانه انتشرا

خدَّينِ لو نُفِخا بالوهم لاشتعَلا

ناراً ولو قُطِّرا من رقَّةٍ قَطَرا

لو لم يكن قمرٌ يُجلى الظلامُ به

لَصَيَّر اللَهُ عبد الواحد القَمَرا

معلومات عن الخبز أرزي

الخبز أرزي

الخبز أرزي

نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري، أبو القاسم. شاعر غزل، علت له شهرة. يعرف بالخبزأرزي (أو الخبز رزي) وكان أمياً، يخبز (خبز الأرز) بمربد البصرة في دكان. وينشد..

المزيد عن الخبز أرزي

تصنيفات القصيدة