الديوان » العصر العباسي » الخبز أرزي »

تظرفت لما قلت لا تتظرفي

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

تظرَّفتِ لمّا قلتُ لا تتظرَّفي

فليتكِ إذ خالفتِني لم تُضَعِّفي

وقد كان في ترك الخضاب تظرُّفٌ

فلا لي تركتيه ولا للتظرُّفِ

نهيتُكِ عن ذاك التحسُّن إنني

بحسنكِ عن ذاك التحسُّن مكتفي

فلو خرجت روحي لهانت ولم يهُن

خروجُكِ من ذاك الحِجالِ المُسَجَّفِ

ولم ترقبي قولي ولم تُرعَ ذمتي

ولم تحفظي عهدي ولم تتوقفي

فإمّا دلالاً في الهوى أو تجنِّياً

فلا تجمعي هذا وذاك فتُسرفي

فإمّا على قدر الفعال تَدَلَّلي

وإمّا على قدر التدلُّل أنصِفي

وأسعفتِني فيما مضى وغررتِني

ولم تسعفي من قبل إلا لتُخلفي

ولو لم تكن لي حاجة فيك لم أهُن

لديكِ وإن لم تعرفي ذاك فاعرفي

وما غَيرة العشّاق إلا وفاؤهم

وكلُّ محبٍّ لا يغار فلن يفي

معلومات عن الخبز أرزي

الخبز أرزي

الخبز أرزي

نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري، أبو القاسم. شاعر غزل، علت له شهرة. يعرف بالخبزأرزي (أو الخبز رزي) وكان أمياً، يخبز (خبز الأرز) بمربد البصرة في دكان. وينشد..

المزيد عن الخبز أرزي

تصنيفات القصيدة