الديوان » العصر العباسي » الخبز أرزي »

طباعك فالزمها وخل التكلفا

عدد الأبيات : 23

طباعة مفضلتي

طباعَكَ فالزَمها وخلِّ التكلُّفا

فإن الذي غطيته قد تكشَّفا

فلِم تتعاطى ما تعوَّدتَ ضدَّه

إذا كنتَ خوّاناً فِلم تدَّعي الوَفا

أتذكر قولي إنني منك خائفٌ

ألست تخاف الله إن كنتَ منصِفا

غدرتَ ولم تُغدَر وخُنتَ ولم تُخَن

ومرَّرت ما احلولى وكدَّرتَ ما صفا

فما هي إلا أن أعيش منغَّصاً

لنقضك عهدي أو أموتَ تأسُّفا

فلم يتهنَّأ بالوصال مروَّعٌ

بغدرٍ ولا عيش لمن كان مُدنَفا

إذا خفتُ أمراً ثم أبصرتُ صاحبي

يكاتمني ازددتُ منه تخوُّفا

أأحمدُ لِم تخلِف فإنك خائفٌ

ولن يُعذر الغدّارُ إلا ليُخلِفا

حبيبي أما استحييتَ منّي تخونني

وتَزوي ثمارَ الوصل عني لتُقطفا

ولِم تقبل العذرَ الذي بانَ زَيفُه

وهل مستجادٌ درهمٌ قد تزيَّفا

تحيَّرت لا أدري أأرضى بما أرى

فأكمد أم أجفو الحبيب فأتلَفا

فلي نفس حرٍّ لا يطيق خيانةً

ولي قلب صبٍّ ليس يقوى على الجفا

ففي الغدر تنغيصٌ وفي الهجر محنةٌ

وقد نالني منك الغِدَارُ مضعَّفا

ظننا بكم ظنّاً جميلاً لمَيلكم

إلينا ولكن ذلك الظن أخلفا

إذا غاب ماءُ الغُصنِ عن روضة المنى

فحقّ لأغصان المنى أن تُقَصَّفا

إذا رحل الإنصاف عن عرصة الهوى

فما للرضا عذرٌ بأن يتخلَّفا

وما أوحش الإلفين حنَّا

اذا افترقا من بعد ما قد تألفا

لقد كنتَ لي نِعمَ الحبيب تبرُّني

وأرحمَ بي من والديَّ وأرأفا

فما كان أحلى أُنسنا وحديثنا

ليالي كان الدهر بالوصل أسعفا

وما كان ذاك الوصل وصلاً لطيبه

ولكنَّه برق لعقلي تخطَّفا

تعطفت لي بالعطف حتى كأنما

جريتَ بمجرى الروح بل كنتَ ألطفا

فإن تَتَّخِذ مني بديلاً فإنني

تبدَّلتُ من بعد السرور تلهُّفا

سلامٌ على الدنيا إذا لم أجد بها

حبيباً ودوداً بالمودَّة منصفا

معلومات عن الخبز أرزي

الخبز أرزي

الخبز أرزي

نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري، أبو القاسم. شاعر غزل، علت له شهرة. يعرف بالخبزأرزي (أو الخبز رزي) وكان أمياً، يخبز (خبز الأرز) بمربد البصرة في دكان. وينشد..

المزيد عن الخبز أرزي

تصنيفات القصيدة