الديوان » العصر العباسي » الخبز أرزي »

سيدي دعني أداري

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

سيدي دعني أُداري

فعسى أُكفى حذاري

ليس ذلّي وخضوعي

لك في الحبِّ بعارِ

بي سقام فيه عذري

بيِّنٌ قبل اعتذاري

شاهداه ما تراه

من نحولي واصفراري

ويك يا مُسلِمَهُ المُس

لِمَ نفسي للبوارِ

لعب الحبُّ بقلبي

لَعبَ شوقي باصطباري

ومن الحيرة ما أع

رف ليلي من نهاري

كسرت قوةَ قلبي

لحظاتٌ بانكسارِ

بأبي لحظك من لح

ظٍ ضعيفٍ ذي اقتدارِ

خالستني لك عينٌ

حيَّرتني باحورارِ

صار جفناها جناحَي

نِ لقلبي المستطارِ

وتولَّت نارُ خَدَّي

ك فؤادي باستِعارِ

وجهك الجنة في الحُس

ن وقد زِينَ بنارِ

تلك نار ليس تُطفى

وسط ماءٍ غير جاري

ما براك اللَه في ذا ال

وصف إلا لاعتباري

جُمِع الحسنُ جميعاً

فيك جمع الاختصار

لك ظرفٌ في مجونٍ

ومزاح في وقارِ

لك وجه راق طرفي

ببياضٍ واحمرارِ

روضة من ياسمينٍ

حول أصلَي جلَّنارِ

هذه الروضة حقّاً

فمتى قطفُ الثِّمارِ

معلومات عن الخبز أرزي

الخبز أرزي

الخبز أرزي

نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري، أبو القاسم. شاعر غزل، علت له شهرة. يعرف بالخبزأرزي (أو الخبز رزي) وكان أمياً، يخبز (خبز الأرز) بمربد البصرة في دكان. وينشد..

المزيد عن الخبز أرزي