الديوان » العصر العباسي » الخبز أرزي »

كتابك كان فاتحة السرور

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

كتابك كان فاتحة السرورِ

وبشِّرني بإتمام الأمورِ

كأني كنت مأسوراً أتاهُ

بفكِّ الأسر توقيعُ الأميرِ

وقلبي كان أعمى عن هُداه

فأبصر بالكتاب المستنيرِ

كيعقوب النبيِّ جَلا عَماهُ

موافاةُ القميص مع البشيرِ

ولم أرَ مثل مِيلك وهو نِقسٌ

تغشّى ناظري ببياض نُورِ

وكان الفوز لو بُشِّرت فيه

بأنك زائري أو مستزيري

لخلوة مجلسٍ ولأنس وصلٍ

تُضَمُّ به النحورُ إلى النحورِ

كتبتُ إليك والعبرات تمحو

كتابي بالأنين وبالزفيرِ

ويشهدُ لي على ما في ضميري

سطورُ الدمع ما بين السطورِ

كتمنا ما بنا حتّى أبانت

صدور الكتب عمّا في الضميرِ

معلومات عن الخبز أرزي

الخبز أرزي

الخبز أرزي

نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري، أبو القاسم. شاعر غزل، علت له شهرة. يعرف بالخبزأرزي (أو الخبز رزي) وكان أمياً، يخبز (خبز الأرز) بمربد البصرة في دكان. وينشد..

المزيد عن الخبز أرزي

تصنيفات القصيدة