الديوان » العصر المملوكي » ابن زمرك »

أهدي أبا العباس

أُهدي أبا العباسِ

مَلِكَ الندى والباسِ

ثوب السماء لأنه

بدرٌ بدا للنّاسِ

فَلَقُ الصباح بوجهه

عوَّذْتُه بالناسِ

يكسو إماماً لم يزل

بحلى المحامد كاسِ

فيا له من مرتدٍ

ثوب التقى لبّاسِ

أذيالُهُ في حمده

مسكِيَّةُ الأنفاسِ

وبطرزه مدحٌ زَرَى

بالمدح في القرطاسِ

إن كنت في لون السما

ءِ بنسبة وقياسِ

فلأنت يا بدر العلا

شرّفْتَني بلباسِ

أنا منشد ما في وقو

فِكَ ساعةً من باسِ

لترى رياضاَ أَطلعت

زهراً على أجناسِ

أوراقها توريقها

بقضيبها الميّاسِ

ومن المديح مدامتي

ومن المحابر كاسي

فالله يمتع لابسي

بالبشر والإيناسِ

معلومات عن ابن زمرك

ابن زمرك

ابن زمرك

محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد الصريحي، أبو عبد الله، المعروف بابن زمرك. وزير من كبار الشعراء والكتاب في الأندلس. أصله من شرقيها، ومولده بروض البيازين (بغرناطة) تتلمذ للسان..

المزيد عن ابن زمرك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن زمرك صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس