الديوان » اليمن » ابن طاهر »

إذا شئت السلام فالزم الدار

عدد الأبيات : 42

طباعة مفضلتي

إذا شئت السلام فالزم الدار

وكف النطق مع سمع وأبصار

ولا تسأل على ماالناس فيه

ولا تكشف ولا تبحث عن أخبار

عسى تسلم عسى تنجو وتحفظ

عسى تكفي عسى تحمي من أشرار

فلا خير في النجوى مع الناس

سوى أمر بمعروف أو إنكار

وما أجمل ما أحسن شخصا

شغل بالبرقى سر وإظهار

وكن حلسا لبيتك امتثالا

لأمر المصطفى في جملة أخبار

وخذ لك من علوم الدين حظا

يقيك الاثم والآفات والنار

به تعرف فروضك والمحرم

به تبصر أسرارا وأنوار

به كل السر وروكل خير

به تحفظ من آفات الأغيار

به تعطي المطالب والمواهب

به تكتب في ديوان الأبرار

به ترفع همومك مع عمومك

ولا يبقى عليك أحزان وأكدار

وذكر الله لازمة وواظب

عليه في عشيات وأبكار

ففيه النور والخيرات أجمع

جليس الله من ديدنه أذكار

به النفحات والجذبات تأتي

من الله مع الرحمات مدرارا

به غرس الجنان فكن حريصا

على غرس بها من كل الأشجار

فاغرس في حياتك قبل موتك

لتجني منها بعد الموت أثمار

قطوفا دانيات دائمات

منعم ما ترى الأكل شيء سار

مخلد لا ترى بؤسا بعمر

طويل ليس يشبه كل الأعمار

وإن شئت العلوم بكل فن

كتاب الله رتله بتكرار

ففيه الشرح للصدر ففيه

الهدى فيه الشفا من كل شيء ضار

الا يا رب أرشدنا وسدد

ووفقنا لملة خير مختار

على هدي النبي نسير جمعا

ونمشي في ورود بل واصدار

فإن الله ذوفضل عظيم

فكم أعطى بلا حد ومقدار

فلا تقنط ولا تأمن وكن بين ذين

الخصلتين طريق الأخيار

وسلمنا إلهي من شرور

بها يمشي كثير الحلم محتار

فسلمنا بمحض الفضل منها

كما عودتنا يا خير غفار

فكم شر كفيت وكم كروب

زويت وما يقي من تلك آثار

فأرجو سواك لكشف ضرى

ولستب أخاف إلا النافع الضار

كفى علمك ولكن ما صبرنا

وأيضا في الدعا جملة أسرار

خطاب وافتقار والتعبد

لأمرك به بقرآن وأخبار

فياستار يا غفار استر

وأغفر كل عصياني والأوزار

وسلمنا من المكروه في ذه

وفي الأخرى من الأهوال والنار

وهب لي سيدي قلبا سليما

صحيحا طاهرا جهرا وإضمار

فنمشي به صراطا مستيما

صراط الله في علن وإسرار

وخلقا طيبا حسنا عظيما

به نحفظ من ضر واضرار

وحسن الخاتمة للكل منا

إذا تمت ليالينا والأعمار

بها ترضى عن الكل جميعا

بها نوقي جميع الخزي والعار

بجاه المصطفى الهادي محمد

شفيع الخلق تقضي كل الأوطار

عليه صلاة ربي كل حين

وسلم ما تحرك غصن أشجار

تعم الآل والأصحاب جمعا

مهاجرهم وباديهم والأنصار

ولله الكريم أجل حمد

يكرر دائما في كل الأعصار

وختم القول خذ نصحا عجيبا

إذا شئت السلامة فالزم الدار

معلومات عن ابن طاهر

ابن طاهر

ابن طاهر

عبد الله بن حسين بن طاهر العلوي. فقيه نحوي، من أهل حضرموت. ولد بها في تريم، وأقام سنوات بمكة والمدينة، فقرأ على علمائها. وعاد إلى بلاده فسكن (المسيلة) بفرب تريم،..

المزيد عن ابن طاهر

تصنيفات القصيدة