الديوان » العصر الاموي » الفرزدق » تبكي المراغة بالرغام على ابنها

عدد الابيات : 16

طباعة

تَبكي المَراغَةُ بِالرَغامِ عَلى اِبنِها

وَالناهِقاتُ يَنُحنَ بِالإِعوالِ

سوقي النَواهِقَ مَأتَماً يَبكينَهُ

وَتَعَرَّضي لِمُصاعِدِ القُفّالِ

سَرِباً مَدامِعُها تَنوحُ عَلى اِبنِها

بِالرَملِ قاعِدَةً عَلى جَلّالِ

قالوا لَها اِحتَسِبي جَريراً إِنَّهُ

أَودى الهِزَبرُ بِهِ أَبو الأَشبالِ

أَلقى عَلَيهِ يَدَيهِ ذو قَومِيَّةٍ

وَردٌ فَدَقَّ مَجامِعَ الأَوصالِ

قَد كُنتُ لَو نَفَعَ النَذيرُ نَهَيتُهُ

أَلّا يَكونَ فَريسَةَ الرِئبالِ

إِنّي رَأَيتُكَ إِذ أَبَقتَ فَلَم تَئل

خَيَّرتَ نَفسَكَ مِن ثَلاثِ خِلالِ

بَينَ الرُجوعَ إِلَيَّ وَهيَ فَظيعَةٌ

في فيكَ مُدنِيَةٌ مِنَ الآجالِ

أَو بَينَ حَيِّ أَبي نَعامَةَ هارِباً

أَو بِاللَحاقِ بِطَيِّءِ الأَجبالِ

وَلَقَد هَمَمتَ بِقَتلِ نَفسَكَ خالِياً

أَو بِالفَرارِ إِلى سَفينِ أَوالِ

فَالآنَ يا رُكبَ الجِداءِ هَجَوتُكُم

بِهِجائِكُم وَمُحاسِبِ الأَعمالِ

فَاِسأَل فَإِنَّكَ مِن كُلَيبٍ وَاِلتَمِس

بِالعَسكَرَينِ بَقِيَّةَ الأَظلالِ

إِنّا لَتوزَنُ بِالجِبالِ حُلومُنا

وَيَزيدُ جاهُلُنا عَلى الجُهّالِ

فَاِجمَع مَساعيكَ القِصارَ وَوافِني

بِعُكاظَ يا اِبنَ مُرَبِّقِ الأَحمالِ

وَاِسأَل بِقَومِكَ يا جَريرُ وَدارِمٍ

مَن ضَمَّ بَطنَ مِنىً مِنَ النُزّالِ

تَجِدِ المَكارِمَ وَالعَديدَ كِلَيهِما

في دارِمٍ وَرَغائِبَ الآكالِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الفرزدق

avatar

الفرزدق حساب موثق

العصر الاموي

poet-farazdaq@

782

قصيدة

16

الاقتباسات

1268

متابعين

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا ...

المزيد عن الفرزدق

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة