الديوان » موريتانيا » محمد ولد ابن ولد أحميدا »

أأن طرقت بعد التعذر والهجر

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

أأن طَرَقَت بَعدَ التَّعَذُّرِ والهَجرِ

أُمَامُ مَصُونُ الدَّمعِ مُنسَكِبٌ يَجرِي

يَفِيضُ عَلَى النَّحرِ إشتِيَاقاً ولَوعَةً

فَيحمَرُّ مِن أغرَابِ أسرَابِهِ الحُمرِ

لَقَد طَرَقَت وَهناً بِسِحرٍ عَلَى خَمرِ

وبَدرٍ عَلَى حِقفٍ ولَيلٍ عَلَى بَدرِ

ومِسكٍ ونِسرَين ورُندٍ ولُؤلُؤٍ

وهَجرٍ لَهُ جَمرٌ عَلَى القَلبِ والنَّحرِ

مَنَحتَ أُمَامَ الحُبِّ صِرفاً فَأعرضَت

وصَدَّ ولَجَّت في التَّعَذُّرِ والهَجرِ

وصَارَت صَغاً مَهمَا نَشَرتَ مَوَدَّةً

طَوتهَا وجُندُ الطِّيِّ سَاطٍ عَلَى الشَّرِّ

وتَضحَكُ إعجَاباً بِمَن هِي مِنهُمُ

وَتَأنَفُ عَن نَظمِي وتَأنَفُ عَن نَثرِي

وتَرنُو إلَينَا ثُمَّ تَرنُو إلَيهُمُ

وتَرنو إِلَى الغَبرَا وتَرنُو إلَى النَّسرِ

وتَحجُو الثُّرَيَا والنَّعَائِمَ دُونَهُم

وتَعجَبُ مِن وَصلِي وتَسخَرُ مِن أزرِي

ولم تَكُ تَدرِي أنَّنِي كُنتُ دَارِيًّا

وأن لَيسَ مَن يَدرِي كَمَن لم يَكُن يَدري

وأنِّي إلى غُرٍّ أكَارِمَ أنتَمِي

طُهَارَى شُموسِ العَصرِ فِي البَدوِ والحَضرِ

أبَى اللهُ إِلاَّ أنَّنَا غُرَّةُ الدَّهرِ

جَهَابِذَةُ الأندَاءِ لُؤلَؤُةُ النَّحرِ

خَلاَيَا خُطُوبِ الدَّهرِ إنسَانُ عَينِه

مَلاَذُ بَنِيهِ في اعتِرَا أمرِهِ الإِمرِ

بُنَاةُ العُلاَ والجُودِ والمَجدِ والنَّدَى

جُفَاةٌ المَخَازِي مُجتُو والفُحشِ والفُجرِ

معلومات عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد أبُن ولد أحميدًا الشقروي. ولد في ضواحي رقاب العقل (موريتانيا)، وتوفي في دگانة (السنغال). عاش حياته في موريتانيا والسنغال. تعلم مبادئ القراءة والكتابة في بيوتات أهله، وحفظ القرآن الكريم على يد..

المزيد عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

تصنيفات القصيدة