الديوان » موريتانيا » محمد ولد ابن ولد أحميدا »

آمنت من الخطوب أتيت طوبى

آمِنتَ مِنَ الخُطُوبِ أتيتُ طُوبَى

ويَأمَنُ مَن ألَمَّ بِهَا الخُطُوبا

فطوبى للذي دَفنُوهُ فيها

وللشيخ الخليفة منه طوبَى

فلا غَدراً أَخَافُ ولا أذاة

من الدَّهر الخئون ولا قطوبا

أتيتُ مدينةً للهِ تُدني

ويُصفي يُمنُ زَورَتِها القلوبا

وتجتذبُ النفوسَ إلى المعالِى

وتجتنبُ الرذائلَ والعيوبَا

وتُبدَلُ عندها السَّوءى بِحُسنَى

ويَخلِفُ عندها الفرجُ الكَرُوبَا

وَيعلُمُ ذو الجهالةِ إِن أتَاهَا

ويصبحُ كُلُّ مكتئبٍ طَرُوبَا

ويصبحُ كلُ ممهَتَنٍ مَهَيباً

ويصبحُ كُلُّ مُغتَرِبٍ قريبا

ويصبحُ مَادِرٌ مَعنًى كَمَعنٍ

ويصبحُبَاقِلٌ قسّاً خَطِيبَا

بها الشيخُ الخَدِيمُ ثَوى فنالت

بِيُمنِ الشيخِ منزلَةً وطيبا

وأظهرَ سِرَّهُ فِيها فَدَبَّت

حُمَيَّا سِرِّهِ فيها دَبِيبَأ

وأفرَغَ في جوانبها ذَنُوباً

من البركاتِ تَختَطِفُ الذُّنوبَا

وأسَّكنَهَا خَلِيفَتَه فأمسَى

لأدوَاءِ القلوبِ بِها طبيبا

وأورَثَه مآثرَه اللواتِى

بها مَلَك القبائلَ والشَّعُوبَا

وأوصاه بها وكساه بُرداً

أنِيقاً مِن جَلاَلتِه قَشِيبَا

وَاشخَبَ في حياضِ القَلبش ثَدياً

من العرفانِ مِدرَاراً شُخوبا

فَقَامَ بإرثِه خَلقاً وخُلقاً

وكَانَ لِمَفصل الحقِّ المُصِيبَا

آيَا طُوبَآ أتَيتُكِ مُستَجِيراً

أسِيرَ مَآثِمٍ فَلِقاً حَرِيبَا

أؤمِّلُ ما اُؤملُ مِنكِ إني

جديرٌ بالمُؤَمَّلِ أن أُؤُوبَا

وأولَى بُغيَتِى إصلاَحُ قَلبي

فَكَم اصلَحتِ يا طُوبَى قلوبا

وأن تُمحَى وتُغفَرَ لِى ذُنُوبي

وأشقَى مِن معارِفِكُم ذَنُوبَا

والفي جَارَ جَارِكِ في التلاقِى

وألفي للحبيب غَداً حبيبا

صلاةُ اللهِ يتبعها سلامٌ

عليهِ صَوبها سَحّاً عَجِيبا

معلومات عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد ابن ولد أحميدا

محمد ولد أبُن ولد أحميدًا الشقروي. ولد في ضواحي رقاب العقل (موريتانيا)، وتوفي في دگانة (السنغال). عاش حياته في موريتانيا والسنغال. تعلم مبادئ القراءة والكتابة في بيوتات أهله، وحفظ القرآن الكريم على يد..

المزيد عن محمد ولد ابن ولد أحميدا

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمد ولد ابن ولد أحميدا صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس