الديوان » مصر » إسماعيل صبري »

هي الدنيا وإن جادت بخيله

هيَ الدُنيا وَإن جادَت بِخيلَه

يَدُ الحِرمانِ في يَدِها المُنيلَه

سواءٌ مَن يَعيشُ الأَلفَ فيها

ومن أَيّامُه قَليلَه

لَئِن قَصُرَت بِمَن تَهوى اللَيالي

فَإنَّ فُتوحَ والِدها طويلَه

أَأُستاذَ المؤَيَّدِ هل أُعَزّى

فَجُهدي اليَوم تَعزِيَةٌ جَميلَه

فَما في لَوعَةِ الآباءِ شكٌّ

ولا في ذاهبِ الأَبناءِ حيلَه

وَأنت المرءُ إن أخطاكَ نَسلٌ

فَنَسلُكَ بَينَنا الخِدمُ الجَليلَه

تَمنّاكَ النُجومُ أَباً وَتَأبى

شَريكاً في أُبُوَّتِكَ الفَضيلَه

معلومات عن إسماعيل صبري

إسماعيل صبري

إسماعيل صبري

اسماعيل صبري باشا. من شعراء الطبقة الأولى في عصره. امتاز بجمال مقطوعاته وعذوبة أسلوبه. وهو من شيوخ الإدارة والقضاء في الديار المصرية. تعلم بالقاهرة، ودرس الحقوق بفرنسة، وتدرج في مناصب..

المزيد عن إسماعيل صبري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إسماعيل صبري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس