الديوان » ليبيا » مصطفى بن زكري »

حكم اخص بها منادمة الفكر

عدد الأبيات : 30

طباعة مفضلتي

حكم اخص بها منادمة الفكر

وأخصها بذوي الغرام من البشر

حكم تخرّ لها المسامع سجداً

فتثيبها الدرّ الفريد المبتكر

شهدت بدائعها بأن مديرها

خدم الغرام وقام فيه على خطر

ودعا لدين الحب في فتراته

والحب أحسن ما يسام وما يسر

حسنت قوانين الأمور وإنما

قانونه يسبي العقول بلا وتر

فترى بدستور الغرام أسيرنا

لا يفتدى وقتيلنا دمه هدر

دانت لطاعته الجوارح واختفى

ويجل عن حد ووقت ينتظر

وبعكس طبع المرء ينفذ أمره

وجرى القضاء بأن يطاع إذا أمر

يستخرج الدر الفريد من النهى

ويهذِّب الأخلاق في زمن الصغر

ويعطِّر الأرواح في نفحاته

ويخلد الذكر الجميل المفتخر

واحذر لحاظ الغيد إن لم تستطع

صبراً وكن من سودهن على حذر

واسلم بنفسك إنني لك ناصح

وسل الخبير بها ودع خطط الخطر

ودع النفوس تميس في روض المنى

طمعاً ولا تجنِ الثمار من الشجر

فالحب أصدقه لدى العشاق ما

عزَّت مطالبه وعز المصطبر

واحفظ حديث الحسن عمن قد رأى

من آيه الكبرى وما زاغ البصر

والحسن لا تسع العبارة وصفه

وتطاول الشعراء فيه من القصر

وانظر إلى شعر المليح ظفيرة

ظفرت بتقبيل المواطىء والأثر

وكأنها ألف بليت بجرها

ما كنت أعهد قبلها ألفاً تجر

وانظر لطرّته وغرّته معاً

وأدر لحاظك في الصباح وفي السحر

ترَ آيتين ومن عجائب ما ترى

قمر الجمال يلوح من فلك الغرر

وانظر لقوسي حاجبيه وقد رمى

بهما فؤاد المستهام بلا وتر

قرنا على قتلي رؤوسهما وما

أبصرت بينهما طريقاً للمفر

وانظر إلى سود اللحاظ كأنها

بيض مجردة لسفك دم البشر

سكرى تميس من النعاس وكلما

شهرت أسنّتها يميل بها السكر

وانظر إلى ثغر العقيق وقف لدى

شفة الجمان وحيّ بارقة الدرر

وانشق أريج المسك من نفحاته

ورد اللمى وسل التزوُّد بالنظر

وانظر إلى جيد الأَغن كأنه

كأس من البلور قم بما أسر

وارقب طلوع الفجر من أزراره

واعذر لطلعته المؤذن في السحر

وانظر لمختصر الخصور بدقّة

وسل الكثيب يريك شرح المختصر

تر إنما بي من نحول في الهوى

فعل وفاعله الضمير المستتر

معلومات عن مصطفى بن زكري

مصطفى بن زكري

مصطفى بن زكري

مصطفى بن محمد بن إبراهيم بن زكري الطرابلسي. شاعر أديب، من أهل طرابلس الغرب. له (ديوان شعر - ط) و (نزهة الألباب - ط) مع الديوان، وهو أرجوزة في نظم قواعد..

المزيد عن مصطفى بن زكري

تصنيفات القصيدة