الديوان » تونس » محمود قابادو »

هذا المصير وكل نفس ذائقه

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

هَذا المَصيرُ وكلّ نفسٍ ذائقه

موتاً فَفائزةٌ غَداً أَو بائِقَه

ما هَذهِ الأعمارُ غير مراحلٍ

لِمنازلٍ وَبِها الورى مُتَسابِقه

في مَن مَضى لِلغابرينَ بصائر

لِفراقِ كلِّ مَن يراهُ مُرافِقَه

فَلتَنظرن نفسٌ إذاً ما قدّمت

لِغدٍ وَلا تبرَح إليه تائِقَه

وَلتَعتَبِر في ذا الضريحِ وَمن ثوى

في لَحدهِ بَعدَ القصورِ الشاهقه

أُمراءُ جندِ البحرِ كان أميرهم

وَلَه بِرتبتهِ المَزايا الفائِقَه

كانَ التواضعُ خُلقهُ والبرّ بال

مَخلوقِ لا سيما الموالي خالِقَه

وَبكلمةِ التوحيدِ أنهى نطقهُ

فَمضى بنفسٍ لِلمُهيمن شائِقَه

لا غروَ إِن أَضحى قريرَ العينِ في

جنّاتهِ الأنهارُ مِنها دافِقَه

فَلَقد حَوى مِفتاحها بشهادةِ ال

إخلاصِ وَهيَ دليلُ حسنِ السابِقَه

فَلهُ الهناءُ بِصدقِ قول مؤرّخٍ

حسنٌ لَه جنّاتُ عدنٍ رائِقَه

معلومات عن محمود قابادو

محمود قابادو

محمود قابادو

حمود بن محمد (أبو علي) قابادو التونسي أبو الثناء. شاعر عصره بتونس، ومفتي مالكيتها. أصله من صفاقس. انتقل سلفه إلى تونس، فولد ونشأ بها. وأولع بعلوم البلاغة ثم تصوف، وأكثر..

المزيد عن محمود قابادو

تصنيفات القصيدة