الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

يا مطيع العذول في عصياني

يا مُطيعَ العَذولِ في عِصياني

ومُذيقي حَرارَة الهجرانِ

اتَّقي اللَّهَ لا تَرعنِيَ بالصَّد

دِ وَجازِ الإحسانَ بالإِحسانِ

كيفَ أبقَى عَلى الزَّمانِ وهجرا

نُكَ ممَّا جَنَت صروفُ الزَّمانِ

صرتُ أجفوكَ مُكرَهاً وعلى ال

حُبِّ دليلٌ من ناظِري ولِساني

فإِذا عذتُ بالتجلُّدِ عنكُم

كذَّبتني نواظرُ الأجفانِ

كيفَ تَجني ولا تخافُ عقاباً

وفُؤادي مُعاقبٌ غيرُ جاني

خلِّ ما بينَ مقلتَيكَ وقلبي

فعَلينا يدٌ من السُّلطانِ

لا تكونَنَّ ثالِثاً لِقَوِيَّي

نِ فَلو كانَ واحِداً لَكفاني

لكَ واللَّهِ في صَميم فُؤادي

لذَّةُ الماءِ في فَم العَطشانِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس