الديوان » العصر الاموي » جرير » أتعرف أم أنكرت أطلال دمنة

عدد الابيات : 12

طباعة

أَتَعرِفُ أَم أَنكَرتَ أَطلالَ دِمنَةٍ

بِأَثبيتَ فَالجَونَينِ بالٍ جَديدُها

لَيالِيَ هِندٌ حاجَةٌ لاتُريحُنا

بِبُخلٍ وَلا جودٍ فَيَنفَعَ جودُها

لَعَمري لَقَد أَشفَقتُ مِن شَرِّ نَظرَةٍ

تَقودُ الهَوى مِن رامَةٍ وَيَقودُها

وَلَو صَرَمَت حَبلي أُمامَةُ تَبتَغي

زِيادَةَ حُبٍّ لَم أَجِد ماأُزيدُها

إِذا مُتُّ فَاِنعَيني لِأَضيافِ لَيلَةٍ

تَنَزَّلَ مِن صُلبِ السَماءِ جَليدُها

مَتى تَرَ وَجهَ التَغلِبِيِّ تَقُل لَهُ

أَتى وَجهُ هَذا سَوأَةً أَو يُريدُها

وَتَغلِبُ لا مِن ذاتِ فَرعٍ بِنَجوَةٍ

وَلا ذاتِ أَصلٍ يَشرَبُ الماءَ عودُها

أَبا مالِكٍ ذا الفَلسِ إِنَّ عَداوَتي

تُقَطِّعُ أَنفاسَ الرِجالِ صَعودُها

جَبَيتَ جَبا عَبدٍ فَأَصبَحتَ مورِداً

غَرائِبَ يَلقى ضَيعَةً مَن يَذودُها

لَقَد صَبَّحَتكُم خَيلُ قَيسٍ كَأَنَّها

سَراحينُ دَجنٍ يَنفُضُ الطَلَّ سيدُها

هُمُ الحامِلونَ الخَيلَ حَتّى تَقَحَّمَت

قَرابيسُها وَاِزدادَ مَوجاً لُبودُها

لَقَد شَدَّ بِالخَيلِ الهُذَيلُ عَلَيكُمُ

عِنانَينِ يُمضي الخَيلَ ثُمَّ يُعيدُها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جرير

avatar

جرير حساب موثق

العصر الاموي

poet-jarir@

290

قصيدة

16

الاقتباسات

1248

متابعين

جرير بن عطية بن حذيفة الخَطَفي بن بدر الكلبيّ اليربوعي، من تميم. أشعر أهل عصره. ولد ومات في اليمامة. وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم - وكان هجاءاً مرّاً - ...

المزيد عن جرير

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة