الديوان » العصر العباسي » ديك الجن »

وغرير يقضي بحكين في الراح

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

وغَريرٍ يَقْضي بحُكَْينِ في الرَّا

حِ بجورٍ وفي الهَوى بمُحالِ

للنّقَا رِدْفُهُ وللخُوطِ ما حُمِّ

لَ لِيناً وجِيدُهُ للغَزَالِ

فَعَلَتْ مُقْلَتاهُ بالصَّبِّ ما تفْ

عَلُ جَدْوَى يديكَ بالأَمْوالِ

لَمْ تُقَسْ بالذي عداكَ مِنَ الخَلْ

قِ فما الشّامِخاتُ مِثْلَ الرِّمالِ

وإذا شِئْتَ أَنْ تَرى الموتَ في صُو

رَةِ لَيْثٍ في لِبْدَتَيْ رِئْبالِ

فالْقَهُ غَيْرَ أَنّما لِبْدَتَاهُ

أَبْيَضٌ صارِمٌ وأَسْمَرُ عالِ

تَلْقَ لَيْثاً قَدْ قُلِّصَتْ شَفَتاهُ

فَيُرَى ضاحِكاً لِعُبْسِ الصِّيالِ

معلومات عن ديك الجن

ديك الجن

ديك الجن

عبد السلام بن رغبان بن عبد السلام بن حبيب الكلبي، المعروف بديك الجن. شاعر مجيد، فيه مجون، من شعراء العصر العباسي. سمي بديك الجن لان عينيه كانتا خضراوين. أصله من..

المزيد عن ديك الجن