الديوان » العصر العباسي » ديك الجن »

وباكرت الصبوح على صباح

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

وباكَرْتُ الصَّبوحَ على صَبَاحٍ

يَلُوحُ مِنَ السّوالِفِ والسُّلافِ

وغَدْراوَيْنِ مِنْ حَلَبَ الأماني

أَدَرْتُهُما ومِنْ حَلَبِ القطافِ

أَدَرْنا مِنهما قَمَراً وشَمْساً

وشَمْسُ اللّهِ مُسْرَجَةُ الغلافِ

خُذِي حَلَبَ الحياةِ ولا تَبيعي

رَجاءً بالمخافةِ لَنْ تَخافي

هيَ الدُّنيا وقَدْ نَعِموا بأُخْرى

وتَسْويفُ النُّفوسِ مِنَ السّوافِ

فإنْ كَذبوا أَمِنْتَ وإِنْ أَصابوا

فإنَّ المُبْتَليكَ هو المُعَافي

وأَصْدَقُ ما أَبُثُّكَ أنَّ قلبي

بِتَصْديقِ القِيامَةِ غيرُ صَافِ

معلومات عن ديك الجن

ديك الجن

ديك الجن

عبد السلام بن رغبان بن عبد السلام بن حبيب الكلبي، المعروف بديك الجن. شاعر مجيد، فيه مجون، من شعراء العصر العباسي. سمي بديك الجن لان عينيه كانتا خضراوين. أصله من..

المزيد عن ديك الجن

تصنيفات القصيدة