الديوان » العصر الأندلسي » الشريف العقيلي »

أخي راحنا ما بين در حبابها

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

أَخي راحُنا ما بَينَ دُرِّ حَبابِها

وَبَينَ ثَنايا مَن يَطوفُ بِها فَرقُ

فَسِر نَحوَنا ما دامَ بازَهرُ جَوِّنا

يُفَضِّضُهُ غَيمٌ وَيُذهِبُهُ بَرقُ

فَقَد أَبرَكَ الغَربُ الدُجى في مُناخِهِ

وَخَلّى زِمامَ الصُبحِ مِن يَدِهِ الشَرقُ

وَلا تَأَتِنا إِلّا عَلى ظَهرِ عَزمَةٍ

إِذا رَكَضَت في اللَهوِ كانَ لَها السَبقُ

فَأَحسَنُ ما كانَ الزَمانَ إِذا غَدا

وَأَيّامُهُ غُرٌّ وَساعاتُهُ بُلقُ

معلومات عن الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

الشريف العقيلي

عليّ بن الحسين بن حيدرة العقيلي، الشريف أبو الحسن، من سلالة عقيل بن أبي طالب. شاعر، من سكان الفسطاط (بالقاهرة) اشتهر بإجادته التشبيه وإكثاره من الاستعارات البيانية، وهو القائل:ولما أقلعت سفن..

المزيد عن الشريف العقيلي